رمز الخبر: ۴۵۰۳
تأريخ النشر: ۲۹ بهمن ۱۳۹۱ - ۱۹:۴۹
أدان التجمع الوطني الديمقراطي الوحدوي في البحرين بشدة حملة القتل والقمع المستمرة التي يمارسها النظام الخليفي ضد المواطنين منذ اليومين الماضيين، مستنكرا "تشدق النظام بممارسة الحرية وبالسماح بالتظاهر السلمي".
شبکة بولتن الأخباریة: أدان التجمع الوطني الديمقراطي الوحدوي في البحرين بشدة حملة القتل والقمع المستمرة التي يمارسها النظام الخليفي ضد المواطنين منذ اليومين الماضيين، مستنكرا "تشدق النظام بممارسة الحرية وبالسماح بالتظاهر السلمي".

وقال التجمع الوحدوي في بيان صدر عن مكتبه السياسي ان "قيادة الوحدوي استغربت الترحيب الدولي والمحلي ببدء الحوار الشكلي الذي دعا إليه النظام ومازال القمع والقتل اللغة السائدة في الشارع عبر استهداف المواطنين العزل بالأسلحة المحرمة دولياً وبالغازات السامة وحصار البلدات والمناطق السكنية والمدن".

واعتبر البيان أن "الحوار الذي يدعية النظام هو حوار شكلي لن ينهي الأزمة المفتعلة من النظام، وذلك لاستمرار سياسة القمع والقتل والتنكيل والذي لا تتلاءم إطلاقاً مع أي حوار جاد يفضي إلى نتائج حقيقية".

وأدان الوحدوي بشدة "حملة القتل والقمع المستمرة منذ اليومين الماضيين والتي أسفرت استشهاد الفتى حسين الجزيري وعشرات الجرحى"، كما ادان واستهجن "الحصار الغير مبرر للبلدات والمدن وبالخصوص بلدة كرزكان وممارسة العقاب الجماعي على المواطنين هناك لإدعاءات تفتقر للأدلة والبراهين"، حسب البيان.

كما استنكر الوحدوي "تشدق النظام بممارسة الحرية وبالسماح بالتظاهر السلمي"، مؤكدا ان "الأحداث الأخيرة لا تعني إلا تمسكه (النظام) بالحل الامني رغم زعمه ببدء حوار التوافق والذي يفتقر إلى الأرضية المناسبة له من خلال الإصرار على الحل الأمني منذ بدء الثورة إلى يومنا هذا رغم الادانات والتقارير من المنظمات الدولية المعروفة بالحيادية".

واعرب بيان الوحدوي "هذا الصمت الدولي على مايحدث من فضاعات وانتهاكات وقتل للمتظاهرين السلميين في ميادين وساحات التظاهر ويستخدم لذلك الأسلحة المستوردة من دول تدعي الديمقراطية كالولايات المتحدة وبريطانيا وتركيا وبدعم واضح من النظام السعودي".

وختاما شدد التجمع الوحدوي المجتمع الدولي على "ضرورة التحرك لوقف انتهاكات حقوق الانسان للنظام البحريني في حق شعبة"، مطالبا بـ "تحويل ملف البحرين للهيئات الدولية التابعة للأمم المتحدة لوقف هذه الانتهاكات والممارسات في حق شعب أعزل مسالم يطالب بحقوق مشروعة".

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :