رمز الخبر: ۴۴۹۴
تأريخ النشر: ۲۹ بهمن ۱۳۹۱ - ۱۹:۲۱
محلل سوري:
أكد المحلل السياسي السوري بسام أبو العبدلله أن الموقف التركي الأخير الذي دعا إلى الحوار الفوري في سوريا هو في الأساس موقف منافق، وبالتالي ليس له علاقة بالحوار، لأن تركيا طرف متواطئ في الأزمة السورية.
شبکة بولتن الأخباریة: أكد المحلل السياسي السوري بسام أبو العبدلله أن الموقف التركي الأخير الذي دعا إلى الحوار الفوري في سوريا هو في الأساس موقف منافق، وبالتالي ليس له علاقة بالحوار، لأن تركيا طرف متواطئ في الأزمة السورية.

وقال أبو العبدلله في تصريح لوكالة‌ أنباء فارس، ان دعوة وزير الخارجية التركي الاخير لمن "لم تتلطخ أيديهم في الدماء" يشمل أحمد داود أوغلو نفسه أيضا، حيث عليه أن يسأل نفسه هل تلطخت أيديه بالدماء أم لا؟.

وقال المحلل السياسي ان "السوريين ليسوا بحاجة إلى تدخل أوغلو ولا لآرائه، بل هم بحاجة إلى أن يوقف هو وحكومته تدفق السلاح والمسلحين بالإضافة للإيواء والتدريب"، كما أن السوريين، بحسب أبو عبد الله، "قادرون أن يديروا حواراً وطنياً بأنفسهم"، معتقداً أن أوغلو لن يطول به الأمر حتى يزاح عن وزارة الخارجية التركية.

وأضاف أبو العبدالله قائلاً: "من الواضح، حسب الموقف الأميركي الأخير، ان الوضع يتجه نحو دعم الحل السياسي والدبلوماسي. وبالتالي وجد أوغلو نفسه قد فشل في كل ما كان يدعو إليه في الفترة الماضية، وبذلك يكون مشروعه السياسي سقط من خلال الدعوة الحوار".

ولفت أبو العبدلله الى أنه "لا يمكن تطبيق الحل السياسي بين ليلة وضحاها، فالأمر يحتاج إلى التهيئة التي تتطلب وقف العنف، كما أن وقف العنف يتطلب وقف إمداد السلاح ووقف التمويل كي يتم ذلك، ولكن الأجواء الإقليمية الدولية تتجه إلى نحو دعم الحل السياسي".

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین