رمز الخبر: ۴۴۹۳
تأريخ النشر: ۲۹ بهمن ۱۳۹۱ - ۱۷:۵۹
تظاهر السبت عشرات الآلاف من أنصار حركة النهضة الإسلامية في شارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة وسط حضور أمني مكثف تحسبا لأي أعمال عنف.
شبکة بولتن الأخباریة: تظاهر السبت عشرات الآلاف من أنصار حركة النهضة الإسلامية في شارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة وسط حضور أمني مكثف تحسبا لأي أعمال عنف.

وقال راشد الغنوشي زعيم حركة النهضة الإسلامية التي تقود الائتلاف الحاكم في تونس في كلمة ألقاها أمام حشود كبيرة من أنصار الحزب أن "النهضة هي العمود الفقري الذي يمسك البلاد وأن تمزقها قد يعرض البلاد إلى الخطر".

وتدفق إلى العاصمة منذ الساعات الأولى لصباح السبت أنصار حركة النهضة من مختلف محافظات البلاد استجابة للدعوات التي أطلقها بعض قيادات الحركة للمشاركة في مسيرة شعبية "دفاعا عن الشرعية".

كما دعا الغنوشي الى المحافظة على مكسب الحرية التي منحته الثورة للشعب على حد قوله مشيرا إلى ضرورة الدفاع عن أهداف الثورة.

ورفع المتظاهرون شعارات مناوئة لحزب نداء تونس المعارض الذي يترأسه رئيس الوزراء السابق الباجي قائد السبسي و هتفوا "أوفياء أوفياء لا تجمع لا نداء".

وفي سياق متصل، قال متظاهرون لوكالة أنباء فارس اننا "جئنا من محافظة قابس جنوبي البلاد للتعبير عن تمسكنا بهذه الحكومة ورفض مبادرة الجبالي بتشكيل حكومة تكنوقراط لأن ذلك انقلاب على إرادة الشعب الذي انتخب من يمثله في 23 تشرين الأول/اكتوبر 2011.

كما دعا المتظاهرون في مهرجانهم الخطابي أمام مقر وزارة الداخلية الإعلام المحلي إلى الرحيل، معتبرين أنه يعمل ضد قوى الثورة و يصطف وراء أزلام النظام السابق.

وتأتي هذه المظاهرات في تونس بعد ساعات من لقاء جمع رئيس الحكومة حمادي الجبالي بقادة الأحزاب السياسية للتشاور بشأن تشكيل حكومة تكنوقراط.

وأعلن الجبالي إرجاء الإعلان عن موعد تشكيل حكومته إلى وقت لاحق بدعوى مواصلة التشاور حول تركيبتها بين مختلف الأطياف السياسية.

ودعا رئيس الحكومة حمادي الجبالي وهو الأمين العام لحركة النهضة إلى تشكيل حكومة كفاءات وطنية بعيدا عن المحاصصة الحزبية.

وقد رأى قيادات حركة النهضة وأنصارها أن في هذه الدعوة "انقلابا ناعما" على شرعية الحكومة التي انتخبت من قبل المجلس التأسيسي أعلى سلطة تشريعية في البلاد قبل عام ونصف.

ولم تشهد مظاهرة السبت التي أطلق عليها "تسمية مليونية الدفاع عن الشرعية" أي احتكاك بين المتظاهرين الذين دعوا الى تغليب المصلحة العليا للبلاد وتحقيق الوحدة الوطنية.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین