رمز الخبر: ۴۴۸۱
تأريخ النشر: ۲۸ بهمن ۱۳۹۱ - ۲۰:۱۹
أقرّ عضو المكتب السياسي لحركة حماس خليل الحية، بوجود مفاوضات غير مباشرة في مصر بين حركته وكيان الاحتلال.
شبکة بولتن الأخباریة: أقرّ عضو المكتب السياسي لحركة حماس خليل الحية، بوجود مفاوضات غير مباشرة في مصر بين حركته وكيان الاحتلال.

وقال الحية في لقاءٍ جمعه ظهر اليوم السبت، ونخبة من الصحفيين في فندق الكمودور بغزة: "إن المفاوضات مستمرة بشأن التهدئة، وإلزام الاحتلال بتنفيذ بنودها، وننتظر ما في جعبة الراعي المصري بشأن اعتداءاته المتكررة في البر والبحر واستمرار حصاره للقطاع".

ودعا، مصر إلى فتح معبر رفح أمام حركة الأفراد والبضائع لإنهاء عمل الأنفاق، مطالباً في السياق بإلزام الاحتلال بفتح المعابر، وإنهاء الحصار بشكل كامل عن قطاع غزة.

ونوه الحية إلى أن الأنفاق الحدودية مع مصر كانت خياراً وحيداً أمام الفلسطينيين لمواجهة الحصار، منبهاً إلى أن إغراقها المتكرر بالمياه في ظل الحصار، بمثابة حكم على عودة الحصار بقرار رسمي مسبق، وهو تجديد للحصار من جديد.

وفيما يتعلق بملف الأسرى داخل سجون الاحتلال لاسيما المضربين منهم، لفت الحية إلى أن حركة حماس تبذل جهوداً كبيرة على المستوى السياسي والميداني لإنهاء معاناتهم، مطالباً الرئيس الفلسطيني محمود عباس بالاتجاه إلى تفعيل محاكمة الاحتلال على جرائم حربه ضدهم.

وعلى صعيد ملف المصالحة، شدد الحية على أنهم معنيون بإنهاء الانقسام. وقال:" إن المصالحة لم تنتكس، ولم تتجمد، وحوارات القاهرة خطوة على طريق انجازها، لكنها لا زالت بطيئة".

وتابع يقول:" بذلنا في كل الحوارات السابقة جهداً غير عادي لإتمام المصالحة، ونأمل بالعمل على تعزيز الشراكة الفلسطينية في مؤسسات السلطة بالضفة والقدس والدوائر والأمن".

ونوه الحية إلى أن حركة حماس "لن توافق على الانتخابات، ولن تحدث المصالحة ما لم يزل ملف الحريات بالضفة معلقاً"، مشيراً إلى أن هذا الملف لا يزال العقبة الرئيسية أمام تحقيق المصالحة الفلسطينية.

ولفت إلى أن حماس لا تتفهم الحملات الشرسة التي تشنها أجهزة أمن السلطة ضد أنصار الحركة مع بداية كل جولة حوار، منبهاً إلى أن كل جولات الحوار السابقة فشلت بسبب ملف المعتقلين السياسيين بالضفة الغربية.

وفي المقابل، قال عضو المكتب السياسي لحماس:" إن ملف الاعتقال السياسي بغزة انتهى"، مضيفاً: "أن السجون مفتوحة لوسائل الإعلام ومنظمات حقوق الإنسان للإطلاع عليها".

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :