رمز الخبر: ۴۴۵۹
تأريخ النشر: ۲۸ بهمن ۱۳۹۱ - ۱۱:۳۶
خبير دولي:
أكد خبير دولي أنه على الرغم من تمكّن قطر في الآونة الأخيرة عبر دبلوماسية الدولار بالتظاهر بالحيادية وتحقيق بعض النجاحات الظاهرية في المشهد السياسي إلا أن دبلوماسيتها واجهت تناقضات عندما دعمت الإرهابيين في سوريا.
شبکة بولتن الأخباریة: أكد خبير دولي أنه على الرغم من تمكّن قطر في الآونة الأخيرة عبر دبلوماسية الدولار بالتظاهر بالحيادية وتحقيق بعض النجاحات الظاهرية في المشهد السياسي إلا أن دبلوماسيتها واجهت تناقضات عندما دعمت الإرهابيين في سوريا.

وذكر الخبير الدولي الإيراني «محمد يزدان بناه» في الجزء الثاني من مقاله لموقع «برهان» الإيراني التحليلي، أن قطر سعت في السنوات العشر الأخيرة ـ وبالاعتماد على أموال النفط والغاز والحراك الدولي المكثف وموازنة العلاقات مع القوى الإقليمية والدولية ـ أن تظهر كمركز ثقل سياسي ودبلوماسي في المنطقة، وهو ما ظهر في وساطاتها بين الأطراف الفلسطينية وفي قضية غزة ولبنان حيث اتخذت مواقف مغايرة للائتلاف الغربي.

وألمح الكاتب إلى أنه على الرغم من محاولة قطر وتركيا للوساطة بين المعارضين وحكومة بشار الأسد في بداية الأزمة السورية غير أن قرب اُمراء قطر من الفكر السلفي جعلهم يواجهون تناقضا ويتخذون جانب الإرهابيين ويمارسون الضغط على النظام السوري الأمر الذي أفقدهم الطابع الديمقراطي والحيادي الذي انتهجوه سابقا وجعلهم يغفلون عن واقع المنطقة وتوازن القوى فيها.

وعبر إشارته إلى بعض متناقضات السياسة القطرية ذكر الكاتب علاقة الدوحة بطهران ورفضها للحظر ضدها ودعمها لحق إيران بامتلاك الطاقة النووية للأغراض السلمية ونقل عن بعض المحللين قولهم «إن غاية قطر من حفظ علاقاتها مع محور المقاومة هو استدراج محبوبية الشعوب العربية».

وإذ ألمح الكاتب إلى علاقة قطر من جهة اخرى بأعداء إيران ، أميركا والكيان الصهيوني واستضافتها للقاعدة الأميركية العسكرية، فقد ذكر أنه لا مفر لدويلة صغيرة مثل قطر ـ ترى أمنها رهنا بأميركا ـ من التبعية للمعسكر الغربي والمواجهة مع إيران موضحا أنها بحاجة إلى مساعدة أميركا لتحقيق أهدافها الإقليمية فهي لا تملك القدرة على مواجهتها وأضاف: «التواجد الأميركي في قطر لا يقتصر على الجانب العسكري بل هو حضور علمي وفكري أيضا فهناك أربع جامعات أميركية في الدوحة ومكتب لمعهد «راند» الأميركي للأبحاث».

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین