رمز الخبر: ۴۴۴۸
تأريخ النشر: ۲۸ بهمن ۱۳۹۱ - ۱۰:۳۰
هناك اتجاه في البحرين يريد ان يظهر للناس ان الثورة القائمة شيعية و طائفية، لكن المشكلة في البحرين ليست بين السنة و الشيعة مع ان الشيعة يشكلون الاغلبية في البحرين تاريخيا، المشكلة اليوم هي قمع النظام للشعب المطالب بحقوقه المشروعة في انتخاب حكومة تمثله..
شبکة بولتن الأخباریة: في ذكرى الرابع عشر من شهر فبراير، ثورة البحرين.. الصورة التي بدأت بدماء الشهداء و هي مستمرة .

هناك اتجاه في البحرين يريد ان يظهر للناس ان الثورة القائمة شيعية و طائفية، لكن المشكلة في البحرين ليست بين السنة و الشيعة مع ان الشيعة يشكلون الاغلبية في البحرين تاريخيا، المشكلة اليوم هي قمع النظام للشعب المطالب بحقوقه المشروعة في انتخاب حكومة تمثله (من بيانات الامام  الخامنائي في الذكرى الثانية و العشرين لوفاة الامام الخميني (رضوان الله تعالى عليه) 14/3/1390).

المقدمة..
ان انتصار الثورة الاسلامية في ايران و التي اسقطت اكبر حليف لقوى الاستكبار العالمي الذي كان جاثما على الشعب الايراني جعل من هذه الثورة ثورة الهام للشعوب الاسلامية حيث ازاحة الظلم و الظغيان و انشاء الحكومة الاسلامية و اقرار العدل و المساواة، و من الشعوب التي وقعت تحت تأثير هذه الثورة العظيمة، هو شعب البحيرن حيث يشكل المسلمون الشيعة اكبر عدد من سكان هذه الدولة الصغيرة القريبة من ايران .

 (14فبراير عام 2011) هو تارخ قيام الاحتجاجات الشعبية المناوشة للظلم في البحرين، حيث سيطر الثوار على اجزاء كبيرة من العاصمة و كان النصر قريبا من التحقيق، لكن النظام البحريني استعان بقوات دول الخليج المعروفة بدرع الجزيرة للسيطرة على الاحتجاجات و ردع المتظاهرين حيث تمكن من تحقيق غايته و قمع الناس الثائرين و لكن لم تخمد نيران الانتفاضة .

الجغرافيا السياسية في البحرين
ان دولة البحرين من عام 1971  حين استقلالها كانت السلطة المفروضة عليها هي سلطة ال خليفة من الاقلية السنية و التي حكمت الاغلبية الشيعية في البلد، كما ان السطلة تتكون في البحرين من ثلاث قوى لكن القوة و السيطرة الحقيقية هي في ايد امير البحرين و النظام يقول بتولي الابن مقاليد الحكم في البحرين بعد وفاة الملك .

ان مساحة البحرين هي 706 کیلومتر مربع و هي اصغر من اصغر محافظات ايران، حيث يشكل الشيعة 70% من سكانها و السنة 30% و ال خليفة هم من الاقلية السنية .

الحركات السياسية و الاجتماعية في البحرين
في الماضي..
بعد الحرب العالمية الثانية، أصبحت منطقة الخليج الفارسي أقل أهمية للإدارة البريطانية ففي عام 1968، أعلنت الحكومة البريطانية قرارها لإنهاء علاقات المعاهدة التي كانت قد عقدتها مع شيوخ دول الخليج الفارسي.

انضمت البحرين إلى قطر والإمارات السبع ( الذين يمثلون دولة الإمارات العربية المتحدة الآن وهم أبوظبي ، ودبي ، والشارقة ، وعجمان ، وأم القوين ، والفجيرة ، ورأس الخيمة ) لبحث توحيد الإمارات التسع. في منتصف 1971، لم يستطيعوا الاتفاق على ذلك وقررت البحرين بالاستقلال، واستطاعت القيام بذلك في 15 أغسطس 1971 ، و اصبح الملك في البحرين عيسى بن سلمان و هو من الأقلية السنية الوافدة من خارج البحرين  ليس من السكان الاصليين .

أصبح حمد بن عيسى آل خليفة حاكما على البحرين عام 1999 خلفًا لأبيه عيسى بن سلمان آل خليفة.

شهدت فترة حكم عيسى بن سلمان ال خليفة في البحرين فترة قمعية ، حيث لوحق الكثير من الشخصيات التي كانت عاملة هناك، منهم السيد المدرسي الذي كان وكيلا للامام الخميني قدس سره الشريف اضافة الى ان الحكومة البحرينية لاحقت الكثير من قيادات جبهة العمل الاسلامي مما اضطرهم للخروج الى خارج البحرين اثر ملاحقتهم و اضطهادهم من قبل السلطات الحاكمة هناك.

تأثير الثورة الاسلامية على الثحوة الاسلامية في البحرين

بصورة مختصرة هناك اربع شروط لابد من تحققها لاندلاع ثورة و هي:

 1. الاستياء الشعبي من الوضع السائد

 2. دخول افكار و ايديولوجيات جديدة اضافة الى التأصير المسبب لثورات حدثت في الماضي .

 3. اتساع نطاق الاعتقادات الاسلامية الرصينة في المجتمع .

 4.وجود قيادة موحدة و منظمة لحركة الجماهير الثائرة .

 
هذه الايام هي ذكرى اندلاع الثورة الشعبية في البحرين لازالة الظلم و الطغيان التي اندلعت في 14 فبراير لتغيير نظام الحكم المتمثل بسيطرة حمد بن عيسى دكاتور البحرين و قد قاد حركة الاحتجاجات هذه حركة الوفاق الاسلامي في البحرين حيث كان الشيخ علي سلمان احد ابرز القادة لهذه الحركة هو المتحدث و الناطق باسم الثورة هناك.

و في هذا الاطار كان قد اعلن الشيخ علي سلمان عن قبوله بالتفاوض مع النظام بشرط تكوين حكومة وحدة وطنية و ازالة الحالة الامنيةالتي تسود البلاد هذه الايام و ايضا تنظيم انتخابات واسعة يشارك فيها الشعب ليختار من يريد .

و اكد الشيخ علي السلمان ان المعارضة تسعى الى تكوين دولة وفاق وطني و الابتعاد عن الطائفية السائدة في البلد اضافة الى ان المعارضة تعارض بشدة السياسة الطائفية الممنهجة المتبعة في البلاد .

و يجب على الشيخ سلمان ان يعلم ان النهج الذي يخطوه سةف لن يقدم من الامور شيئا و لا يؤخر شيئا ابدا، بل ستزداد الحالة سوءا بسبب السكوت و الصمت عن جرائم النظام، حيث ان حركة شباب الثورة و منظمة العمل الاسلامي يتحركون اليوم لاسقاط النظام الفاسد الفاشي هناك.

و ان الشباب الثائر في البحرين هناك سوف لن يخدع كما خدعت الجماهير الثارة في الدول العربية اذ توسطت احدى الدول الخليجية لتنقلب الكفة لصالح الحكومات الفاسدة و تبقى الانظمة و لكن بتغير وجوهها فقط. و ان الشباب عازمون على تغيير النظام لا محالة .

و ايؤكد الشباب الثائر هناك انهم سوف لن يقبلوا بالوعود الكاذبة التي تطلق من 60 عاما حتى الان بالاصلاح و ان اليوم يجب علينا اسقاط الحكومة و التخلص من هذا النظام الفاشي الذي جثم على صدور ابناء البحرين المظلومين .

و في النهاية يجب علينا ان نذكر حقيقة ان الاصلاحات التي بدأها الملك البحريني في عام 1999 اوشكت على نهايتها لأنها لم تعد تجدي نفعا و ان الايام القادمة لا يتوقع لها الهدوء.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :