رمز الخبر: ۴۴۴۲
تأريخ النشر: ۲۵ بهمن ۱۳۹۱ - ۲۰:۵۹
أحمدي نجاد:
أكد الرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد بان الجمهورية الاسلامية الايرانية اصبحت دولة نووية وترفض اية مطالب خارج اطار القوانين، مشددا القول أن "لا عودة الى الوراء"، وذلك تعليقا على سؤال حول جولة المفاوضات المقبلة في كازاخستان بين ايران و 5+1 .
شبکة بولتن الأخباریة: أكد الرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد بان الجمهورية الاسلامية الايرانية اصبحت دولة نووية وترفض اية مطالب خارج اطار القوانين، مشددا القول أن "لا عودة الى الوراء"، وذلك تعليقا على سؤال حول جولة المفاوضات المقبلة في كازاخستان بين ايران و 5+1 .

واضاف الرئيس احمدي نجاد في تصريح للصحافيين اليوم الاربعاء في ختام اجتماع مجلس الوزراء، تعليقا على المحادثات النووية المقرر انعقادها بين ايران ومجموعة 1+5 في كازاخستان، انه لا خيار سوى التفاوض في هذا المضمار وعلى الجانبين التوصل الى اتفاق عبر الحوار.

وصرح الرئيس الايراني قائلا: "انني وكما قلت خلال مسيرات 22 بهمن (10 شباط ذكرى انتصار الثورة الاسلامية)، انهم (الاعداء) بذلوا كافة جهودهم كي يمنعوا ايران من حيازة التقنية النووية السلمية وعرقلوا المسار النووي الايراني الا ان اللعبة انتهت اليوم حيث اصبحت ايران دولة نووية ولا عودة الى الوراء في هذا المسار".

وردا على سؤال اخر بشان موقف ايران ازاء طلب وفد الوكالة الدولية للطاقة الذرية القاضي بتفقد موقع "بارجين" الايراني، قال احمدي نجاد: لقد تم تشكيل فريق تخصصي بدأ نشاطه ويقوم حاليا باجراء الدراسات اللازمة في هذا المجال.

وتابع قائلا: ان المهم هو احترام القانون والقرارات والالتزام بالمعاهدات المبرمة بين ايران والوكالة الذرية كما يجب النظر بعين الاحترام للحقوق البديهية للشعب الايراني.

وأكد الرئيس احمدي نجاد ان الوكالة الدولية للطاقة الذرية يجب ان تقوم بواجباتها ولا ينبغي ان تتأثر بضغوط الاخرين في اداء هذه الواجبات.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :