رمز الخبر: ۴۴۳۷
تأريخ النشر: ۲۵ بهمن ۱۳۹۱ - ۲۰:۵۲
قائد أميركي سابق:
إعتبر القائد السابق للأسطول الأميركي في المحيط الهادئ الأدميرال "جيمز ليونز" أن الهجمة العسكرية على إيران ستكلّف أميركا مليارات الدولارات وخسائر فادحة أخرى.
شبکة بولتن الأخباریة: إعتبر القائد السابق للأسطول الأميركي في المحيط الهادئ الأدميرال "جيمز ليونز" أن الهجمة العسكرية على إيران ستكلّف أميركا مليارات الدولارات وخسائر فادحة أخرى.

ونشر معهد "مركز البرمجة الأمنية" الأميركي مقالاً بقلم الأدميرال "جيمز ليونز"، يشير فيها الى الصراع الأميركي الإيراني معتبراً أنه "في الوقت الذي يناقش المسؤولون في واشنطن مسألة تقليص النفقات، لا بدّ من التذكير بأنّ العالم الخارجي ما زال يمرّ في حالة تغيير وأجهزة الطرد المركزية الإيرانية هي الأخرى ما زالت مستمرّة بدورانها".

ويعتبر ليونز انّ تقليص الميزانية الدفاعية الأميركية بنسبة 500 مليار دولار ومصادرة أموال وزارة الدفاع، يجعل طهران تعتقد بأنّ واشنطن غير قادرةٍ على تهديدها عسكرياً، وبالتالي ستزيد من سرعة تخصيب اليورانيوم، وهذا الأمر من شأنه التعجيل بحدوث مواجهة نهائية حتمية بين الجانبين.

ويذكر الكاتب أنّ تقليص نفقات وزارة الدفاع يؤدي إلى تباطؤ عملية تطوير منظومة الدفاع الصاروخي التي نحتاج إليها للدفاع عن أنفسنا أمام هجمة إيران النووية، ونفقة هذه المنظومة هي دون 5 بالمائة من مجمل نفقات وزارة الدفاع، لذا ليس لها تأثير ملحوظ على عجز الميزانية الفدرالية.

ويضيف أن "إيران إختبرت صواريخها الباليستية (عابرة القارات) لإرسال قمر صناعي إلى الفضاء، وهذا العمل يشابه ما قام به الاتحاد السوفييتي السابق عندما أرسل القمر الصناعي "سبوتينغ".

ويعقتد الخبراء أنّ طهران قادرة على اختبار صاروخ باليستي يصل مداه إلى سواحل الولايات المتحدة الأميركية خلال مدة لا تتجاوز الثلاث سنوات، وهذا الصاروخ يمكن أن يكون مجهّزاً برأس نووي من اليورانيوم المخصب.

ويضيف الكاتب: إنّ إيران تسير في مشروعها النووي بسرعة، ويبدو أنّ الكونغرس يعاني من الشلل، فبالرغم من أنّ أعضاء الحزبين الجمهوري والديمقراطي جميعهم يعتقدون بأنّ مصادرة أموال وزارة الدفاع سيؤدي إلى حدوث فاجعة، ولكن بعضهم يتحدّثون بشكل يوحي بأنّ هذا الأمر لا يمكن اجتنابه في الوقت الراهن، ونفهم من ذلك أنّهم عاجزين عن الاتفاق على إنقاذ أفضل منظومة دفاعية أميركية من خطر الانهيار مقابل إيران نووية.

ويرى الكاتب أنه إذا ما أرادت واشنطن التقدم على إيران خطوة واحدة، فيجب عليها تعزيز دفاعاتها الصاروخية لا تضعيفها، لذا لا بدّ من تطوير منظومة (GMD) المضادة للصواريخ الأرضية والتصدي لها قبل بلوغ أهدافها.
ويشير الكاتب الى كلفة هذه المنظومة التي تعد الأقلّ من غيرها، لذلك فهي تلبي رغبات أعضاء الحزبين من ناحية تقليص النفقات.
ويؤكد الكاتب أن واشنطن غير قادرة على مواجهة الأزمات الحادّة التي تعاني منها سواء في مواجهة النشاط التوسّعي لإيران أم في وضع برنامج للخروج من هذا الركود الكبير.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین