رمز الخبر: ۴۴۲۲
تأريخ النشر: ۲۵ بهمن ۱۳۹۱ - ۱۲:۵۳
مسؤول امني يمني كبير:
صرح مسؤول أمني يمني كبير في العاصمة صنعاء "أن شحنة الأسلحة التي تمت مصادرتها في البحر بتعاون استخباراتي امريكي في المنطقة وبمشاركة سفنها، من المستحيل أن تكون ايرانية".
شبکة بولتن الأخباریة: صرح مسؤول أمني يمني كبير في العاصمة صنعاء "أن شحنة الأسلحة التي تمت مصادرتها في البحر بتعاون استخباراتي امريكي في المنطقة وبمشاركة سفنها، من المستحيل أن تكون ايرانية".

وأضاف هذا المسؤول الأمني اليمني في تصريح لموقع "دنيا الوطن" الالكتروني متسائلاً: هل ان دولة بعظمة ايران تصدر أسلحة أو كما يقال تهرب أسلحة إلى اليمن ومكتوب على ذلك السلاح "صنع في ايران" وكذلك أسم المصنع والرقم؟، أنها من سخافات القدر والضحك على الذقون، ولكن الغباء الآخر هو يمني بامتياز من رئيس جهاز الأمن القومي ووزير الداخلية وصولاً إلى أعلى الهرم في السلطة اليمنية".

وقال "صرح الكل في اليمن أن الاسلحة ايرانية ومرسلة لجماعة الحوثيين، والحقيقة أنها بنظري لعبة أمريكية في المنطقة ولكن إقحام اليمن المنكوب بحرب مع ايران هو العجب بكله، فنحن لا نستطيع بناء وأعادة مؤسسات دولة وأمن وجيش وننطلق لنحارب قوى إقليمية بالمنطقة عظيمة".

واكد المصدر: أن وقوف روسيا والصين ضد اصدار أي قرار في الامم المتحدة ضد ايران، أنما يأتي لمعرفتهم بخبايا اللعبة الامريكية في المنطقة، حيث أن المعلومات تشير الى ان السفينة ابحرت أولا إلى عمان وهناك تم تفتيشها فكيف لدولة بحجم عمان وتعاونها مع الغرب لا تكتشف تلك الاسلحة الايرانية".

هذا وكانت السلطات اليمنية قد أعلنت في 23 كانون الثاني/يناير أنها اعترضت في بحر عمان سفينة تنقل أربعين طناً من الاسلحة.

وأدعى مسؤول أمني يمني أثر ذلك أن السفينة قادمة من ايران، والاسلحة مرسلة إلى الحوثيين في شمال اليمن.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین