رمز الخبر: ۴۴۱۹
تأريخ النشر: ۲۵ بهمن ۱۳۹۱ - ۱۲:۵۰
عثرت الشرطة المصرية على جثة مذيع مصري مقتولا في منزله بعد اختفائه من أمام القصر الرئاسي بالقاهرة في 25 يناير الماضي حيث كان يشارك في مظاهرات ضد الرئيس محمد مرسي.
شبکة بولتن الأخباریة: عثرت الشرطة المصرية على جثة مذيع مصري مقتولا في منزله بعد اختفائه من أمام القصر الرئاسي بالقاهرة في 25 يناير الماضي حيث كان يشارك في مظاهرات ضد الرئيس محمد مرسي.

وأمرت النيابة العامة بإحالة جثة المذيع "عباس عبده" إلى المشرحة لمعرفة أسباب الوفاة.

وشنت المذيعة بالتليفزيون المصري وعضو جبهة "ثوار ماسبيرو" هالة فهمي هجوما علي سلطات الأمن واتهمتهم بالتقصير في كشف غموض اختفاء عباس قبل العثور علي جثته.

وكان عباس، الذي يعمل مسؤولا عن البرامج الرياضية في القناة الأولى للتلفزيون، من المحسوبين على ثوار ماسبيرو ودخل في أزمة مع مسئولي التلفزيون ومنع من العمل وتم وقف صرف مستحقاته المالية.

وقرر عدد من أصدقائه وإعلاميي ماسبيرو التوجه الأربعاء للنيابة العامة لمعرفة نتائج التحقيق.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :