رمز الخبر: ۴۳۷۲
تأريخ النشر: ۲۴ بهمن ۱۳۹۱ - ۱۸:۳۲
اعلن حزب المؤتمر من أجل الجمهورية شريك الحكم في تونس نيته سحب وزرائه من الترويكا الحاكمة ، بسبب عدم القيام بتعديلات على الفريق الحكومي اشترطها مجلسه الوطني السبت الفارط للبقاء في الائتلاف الحكام.
شبکة بولتن الأخباریة: اعلن حزب المؤتمر من أجل الجمهورية شريك الحكم في تونس نيته سحب وزرائه من الترويكا الحاكمة ، بسبب عدم القيام بتعديلات على الفريق الحكومي اشترطها مجلسه الوطني السبت الفارط للبقاء في الائتلاف الحكام.

وقالت مصادر من الحزب لوكالة أنباء فارس طلبت عدم الكشف عن اسمها،أن وزراء حزب المؤتمر الذي ينتمي اليه رئيس الجمهورية المنصف المرزوقي سيقدمون استقالاتهم في غضون الساعات القادمة و من المنتظر أن يتم الإعلان عن ذلك بشكل رسمي في مؤتمر صحافي يعقد الاثنين بتونس.

وأشارت المصادر ذاتها ،أن وزراء حزب المؤتمر لن يغادروا مناصب إلا عند سد الشغور في مناصبهم و ذلك ضمانا للمصلحة العليا للبلاد.

وزادت هذه الخطوة من تعقيد الوضع السياسي في البلاد التي عاشت اسبوعا صعبا اثر اغتيال شكري بلعيد أحد أكبر قادة الأحزاب اليسارية في البلاد الأربعاء .

في أثناء ذلك يعقد المكتب التنفيذي حزب حركة النهضة الإسلامية الذي يقود الائتلاف الحاكم في البلاد اجتماعا مغلقا لحسم موقفه النهائي بشأن مقترح رئيس الحكومة حمادي الجبالي تشكيل حكومة كفاءات لا تقوم على المحصاصة الحزبية .

وقالت مصادر من داخل الحركة لوكالة انباء فارس ان رئيس حزب النهضة راشد الغنوشي متمسك بالشرعية الانتخابية وبرفض تشكيل حكومة أخرى تأتي عوض الترويكا التي انتخبها ممثلو الشعب بالمجلس التأسيسي.

وقال القيادي الحبيب اللوز في تصريح لوكالة فارس انهم متمسكون بالشرعية ولا سبيل الى ما أسماه بالانقلاب على إرادة الشعب من قبل مسؤولي النظام السابق .

ودعا اللوز الشعب التونسي في كلمة ألقاها الأحد بين أنصاره الى الخروج يوم الجمعة القادم في مسيرة مليونية للدفاع عن ثورتهم.

من جهته أكد وزير النقل عبد الكريم الهاروني و هو قيادي بالحركة أنهم يرفضون التخلي عن الشرعية الانتخابية و سيدافعون عن أهداف ثورة الشعب الذي انتخبهم من اجل هذه المهمة.

وطالب الالاف من انصار حركة النهضة في مسيرة شعبية بشارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة باحترام الشرعية ورفض مقترح رئيس الحكومة بتشكيل حكومة كفاءات رافعين شعارات مناهضة للحزب نداء تونس المعارض .

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :