رمز الخبر: ۴۳۶۷
تأريخ النشر: ۲۴ بهمن ۱۳۹۱ - ۱۸:۲۶
يتحصن عدد من المسلحين داخل مقام "السيدة سكينة" في داريا بريف دمشق، وسط اشتباكات عنيفة مع وحدات الجيش التي تسيطر على محيط المقام الذي تعرض لتدمير وتخريب في مئذنتيه وقبته وجدرانه.
شبکة بولتن الأخباریة: يتحصن عدد من المسلحين داخل مقام "السيدة سكينة" في داريا بريف دمشق، وسط اشتباكات عنيفة مع وحدات الجيش التي تسيطر على محيط المقام الذي تعرض لتدمير وتخريب في مئذنتيه وقبته وجدرانه.

وتحصنت مجموعات مسلحة داخل "مقام السيدة سكينة" في "داريا" بريف دمشق، وذلك لاستهداف الجيش السوري الذي كان على مقربة من المقام في خطوة لتحريره من ايدي المسلحين.

وقام المسلحون بتخريب مئذنتي المقام وقبته عبر إطلاق قذائف هاون عليه في وقت سابق، فيما فتح المسلحون "طلاقات" عبر جدران المقام وهي عبارة عن فتحات صغيرة وكبيرة لنصب القناصات والرشاشات لاستهداف الجيش المنتشر في محيط المقام.

وفككت وحدات الهندسة العسكرية عشرات العبوات الناسفة التي زرعها المسلحون في محيط المقام لإعاقة تقدم الجيش، فيما زرع المسلحون عبوات أخرى داخله وذلك لتفجيره في حال إنسحابهم منه.

وذكر مصدر محلي أن المجموعات المسلحة لم يخفوا نيتهم تخريب وتدمير المقام، فهم - وحسب المصدر- أعلنوا مراراً أنهم يتعمدون استهداف المقام"، لافتاً أن مايعيق تقدم وحدات الجيش حالياً هو العبوات الناسفة المزروعة في محيط المقام إضافة إلى القناصة الذين يتمركزون داخل حرمه.

إلى ذلك فالجيش السوري يسيطر بالكامل على محيط المقام وسط تقدم ملحوظ له في المنطقة، فقد دارت اليوم اشتباكات عنيفة إلى الجنوب من المقام أسفرت عن مقتل العديد من المسلحين بينهم قناصة وعرف من بين القتلى أبو ماجد وهو متزعم مجموعة الفرقان التابعة لما يسمى "الجيش الحر"، كما وضبطت وحدات الجيش أثناء تمشيطها محيط المقام معملاً لصناعة العبوات الناسفة إضافة إلى كميات من الأسلحة والذخيرة.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :