رمز الخبر: ۴۳۵
تأريخ النشر: ۲۳ مرداد ۱۳۹۱ - ۱۵:۰۰
قال بدر محمد بدر القيادي في جماعة الاخوان المسلمين بمصر : ان تحرك الجيش المصري في سيناء يمهد لتعديل اتفاقية كامب ديفيد الذي أصبح مطلبا شعبيا مهما في مصر.
شبکة بولتن الأخباریة: قال بدر محمد بدر القيادي في جماعة الاخوان المسلمين بمصر : ان تحرك الجيش المصري في سيناء يمهد لتعديل اتفاقية كامب ديفيد الذي أصبح مطلبا شعبيا مهما في مصر.

وقال محمد بدر في تصريح خاص لقناة العالم الاخبارية: ان هناك رغبة شديدة لدى الشعب المصري في اعادة امتلاك قراره السيادي فيما يتعلق بكل مايجري على أرض سيناء.

وأضاف: لقد تعرضت سيناء من قبل النظام السابق الى الاهمال كجانب معيشي وحياتي للشعب السيناوي والآن جاءت الفرصة مع ثورة 25 يناير وتولي رئاسة الجمهورية أول رئيس مصري منتخب ليعيد الامور الى نصابها ويعيد سيناء الى حضن الوطن أرضا عزيزة وشعبا كريما.

ورأى أنه من البعيد ان تكون هناك تدخلات او أياد لأطراف أخرى لما يجري في سيناء، معتبرا ان الاحداث هناك هي عبارة عن تحرك للمصريين على ارضهم بهدف السيطرة وعلاج التهميش الذي تعرضت له المنطقة، مضيفا: لقد استطعنا كشعب ودولة ان نتواجد في سيناء بكل قوة بعيدا عن الاتفاقات التي شلت حركتنا فترة طويلة.

وأشار الى ان هناك التباسا لدى الكثيرين في سيناء فيما يتعلق برؤيتهم لما يجري هناك، وأن هذا الالتباس سببه العزلة ووجود سيناء في ظروف تنموية وسياسية واقتصادية خاصة وهذا مايمكن ان يشجع بعض الافكار غير الصحيحة وان تنتشر بعيدا عن تفاعلها مع المجتمع والواقع السياسي.

ورأى ان المرحلة الحالية تقتضي الا يتم التعامل مع سيناء باعتبارها ازمة بل باعتبارها مكانا طبيعيا يتواجد فيه جزء من الشعب المصري الذي يحتاج الى تنمية ثقافية واقتصادية وسياسية.

وتوقع محمد بدر ان تبقى القوات التي دخلت الى سيناء لمعالجة القضايا السريعة بعض الوقت لحين الاستقرار وان تعود الى مواقعها بعد ذلك.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین