رمز الخبر: ۴۳۴۶
تأريخ النشر: ۲۳ بهمن ۱۳۹۱ - ۱۲:۵۱
انتقدت رئيسة حزب الخضر الألماني المعارض, كلاوديا روت, خطط بيع زوارق دورية ألمانية الصنع للسعودية، ووصفت العملية بأنها صفقة قذرة مع دولة تتجاهل حقوق الانسان وتدعم سلفيين متطرفين بالمنطقة.
شبکة بولتن الأخباریة: انتقدت رئيسة حزب الخضر الألماني المعارض, كلاوديا روت, خطط بيع زوارق دورية ألمانية الصنع للسعودية، ووصفت العملية بأنها صفقة قذرة مع دولة تتجاهل حقوق الانسان وتدعم سلفيين متطرفين بالمنطقة.

يأتي هذا بعدما كشفت صحيفة "بيلد آم زونتاج" الألمانية الصادرة أمس الأحد أن السعودية ترغب في شراء زوارق دورية ألمانية بقيمة 5ر1 مليار يورو.

ووصفت روت في تصريحات لصيحفة "أوستزيه-تسايتونج" الألمانية الصادرة اليوم الاثنين تلك الخطط بأنها صفقة سلاح قذرة". واعتبرت روت موافقة الائتلاف الحاكم في ألمانيا, الذي يضم التحالف المسيحي بزعامة المستشارة أنجيلا ميركل والحزب الديمقراطي الحر, على تمرير صفقة زوارق دورية للسعودية التي وصفتها بأنها تتجاهل حقوق الانسان وتدفع الى أسلمة المنطقة بأكملها بدعم سلفيين متطرفين, نوعا من عدم المبالاة.

ووفقا لتقرير الصحيفة, تلقت ترسانة بريمر لورسن المنتجة لهذه الزوارق ردا يجابيا من قبل مجلس الأمن الاتحادي (القومي) علي خطاب أرسلته الترسانة الى المجلس لاستطلاع رأيها.

تجدر الاشارة الى أن جميع صفقات السلاح الألماني لابد أن تحصل أولا علي موافقة مجلس الأمن الاتحادي الذي يعقد جلساته بشكل سري ويضم الى جانب المستشارة أنجيلا ميركل ثمانية وزراء.

من جانبها رفضت وزارة الاقتصاد التعليق علي ما أوردته الصحيفة في تقريرها بدعوي الحفاظ علي سرية هذا النوع من الصفقات.

الجدير بالذكر أن هذه ليست هي المرة الأولي التي تتناول فيها الصحف الألمانية الحديث عن صفقات سلاح محتملة للسعودية ويصاحب ذلك في كل مرة جدل كبير حيث تبدي المعارضة وناشطو حقوق الانسان في ألمانيا رفضا قاطعا لمثل هذه الصفقات مع الدول الاستبدادية التي لا تحترم حقوق الانسان.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :