رمز الخبر: ۴۳۴۲
تأريخ النشر: ۲۳ بهمن ۱۳۹۱ - ۱۲:۲۹
حذرت جماعة علماء العراق من نقل الاعتصامات في الانبار الى منطقة الاعظمية في العاصمة بغداد، مشيرة الى ان ذلك بأنه قد يغير مجريات الاحداث وينقل البلاد الى مرحلة جديدة من الصراع.
شبکة بولتن الأخباریة: حذرت جماعة علماء العراق من نقل الاعتصامات في الانبار الى منطقة الاعظمية في العاصمة بغداد، مشيرة الى ان ذلك بأنه قد يغير مجريات الاحداث وينقل البلاد الى مرحلة جديدة من الصراع.

وذكرت الجماعة في بيان لها اليوم الاثنين، ان "أشد ما تثير استغرابنا ومخاوفنا الدعوة التي انطلقت الجمعة الماضية لإقامة صلاة موحدة للمتظاهرين في جامع الامام ابي حنيفة النعمان، لاننا نعتقد ان مثل هذا الفعل، ان تم، قد يغير من مجريات الاحداث وينقل البلاد الى مرحلة جديدة من الصراع لا سامح الله".

واضافت ان "جماعة علماء العراق مع الصلاة الموحدة في كل مكان في العراق، لأنها دليل توحد وصفاء وإخاء، لكن اختيار هذا التوقيت بالذات لإقامة الصلاة والاعتصام في منطقة (الأعظمية) بكل ما تحمله من خصوصية وأهمية لأهل السنة، قد يثير مشكلات طائفية نحن في غنى عنها".

وتابعت ان "نقل التظاهرات والاعتصامات الى بغداد يمثل نقلة نوعية في طبيعة المطالب، ويفضح حقيقة الاجندات التي تحاول ان تحرك الشارع في محافظاتنا العزيزة، فلا يخفى على احد ان الحكومة قد اتخذت خطوات جادة لحل الازمة، لكن الواقع يقول ان هناك ارتفاعا في سقف المطالب قد ينال من الواقع السياسي الحالي ومن وحدة البلاد برمتها".

وطالبت العقلاء "بعدم التصعيد، وعدم تحويل المطالب المشروعة الى فرصة يلج من خلالها الاعداء لشق الوحدة الوطنية وخلط الاوراق وإضاعة الحق بالباطل، وان يجنبوا البلاد الوقوع في منزلق التصعيد والمغالاة والتطرف".

وكان عدد من السياسيين ورجال دين قد حذروا من قدوم التظاهرات من الانبار الى العاصمة بغداد، خوفا من دخول عصابات القاعدة والتي تسعى الى اشعال نار الفتنة من جديد بين ابناء الشعب العراقي.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین