رمز الخبر: ۴۳۳۶
تأريخ النشر: ۲۳ بهمن ۱۳۹۱ - ۱۲:۲۰
رئيس مكتب رعاية المصالح الايرانية في مصر:
اعتبر رئيس مكتب رعاية المصالح الايرانية في القاهرة مجتبى اماني زيارة الرئيس احمدي نجاد الى القاهرة ومشاركته في القمة الاسلامية الثانية عشرة، بانها كانت مؤثرة وايجابية للغاية.
شبکة بولتن الأخباریة: اعتبر رئيس مكتب رعاية المصالح الايرانية في القاهرة مجتبى اماني زيارة الرئيس احمدي نجاد الى القاهرة ومشاركته في القمة الاسلامية الثانية عشرة، بانها كانت مؤثرة وايجابية للغاية.

وقال اماني في تصريح خاص ادلى به لوكالة انباء "فارس"، ان هذه الزيارة كانت مهمة واستثنائية في المرحلة الراهنة، وقد حظيت بالاهتمام سواء من جانب اصدقائنا او من جانب من لا يعتبرون في مصلحتهم حصول اي تقارب بين ايران ومصر وكذلك الدور الايراني الفاعل في منظمة التعاون الاسلامي.

واعتبر اللقاء المطول بين الرئيسين احمدي نجاد ومحمد مرسي والذي طرحت فيه قضايا مهمة، من المحطات المهمة لهذه الزيارة واضاف، ان جميع وسائل الاعلام المصرية ابدت الاهتمام الكبير بزيارة احمدي نجاد واعتبرت مشاركته في القمة بانها كانت مؤثرة الى حد كبير، حتى ان احد القادة المشاركين صرح في اجتماع بحضور عدد اخر من قادة الدول المشاركة بان القمة كلها في كفة وزيارة احمدي نجاد الى القاهرة في كفة اخرى.

واشار اماني الى الترحيب الشعبي الواسع ايضا بالرئيس احمدي نجاد ومشاعر المودة وشعارات التاييد من جانبهم دعما لايران ووحدة العالم الاسلامي واضاف، ان الشعارات والاهتمام الشعبي بحضور احمدي نجاد اثبت مدى قربهم منا رغم الاعلام السلبي الذي مورس ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية على مدى 30 عاما.

وحول محاولات بعض التيارات ووسائل الاعلام المعادية للتاثير على الزيارة قال اماني، لقد سعى هؤلاء عبر تحريف الاخبار وبث الاكاذيب وتضخيم بعض الامور للتغطية على النتائج التي تحققت خلال الزيارة.

ووصف هذا الدبلوماسي الايراني لقاء احمدي نجاد مع شيخ الازهر بانه كان ممتازا وفي مسار تعزيز الوحدة واضاف، ان زيارة احمدي نجاد لاعلى مؤسسة دينية في مصر والتي تعود الى اكثر من الف عام وجرى تاسيسها في عهد الفاطميين، كانت مهمة للغاية ومؤشرا لاهتمام كبار المسؤولين في الجمهورية الاسلامية الايرانية بوحدة المسلمين.

واعتبر اماني فيلم الفيديو الذي يبدو فيه على الظاهر ان شخصا يرمي شيئا ما على الرئيس احمدي نجاد، بانه مفبرك ولا صحة له اطلاقا واضاف، ان فيلم الفيديو المنشور ترافق مع نوع من الخبث، وليس فيه اي شيء واضح، وبما ان صناع الفيلم واجهوا مشكلة فيه فقد قاموا ببثه بصورة بطيئة كي لا تُسمع الشعارات المؤيدة لرئيس الجمهورية كما انه لا يُشاهد فيه رمي اي شيء نحوه.

وفيما يتعلق بالمساعدة المالية الايرانية لمصر والتي جات خلال المقابلة التي اجرتها صحيفة "الاهرام" المصرية مع احمدي نجاد قال اماني، ان ما قيل هو فتح خط اعتماد من قبل ايران لمصر وهنالك حاجة لاجراء المزيد من المحادثات حول هذا الموضوع لبلورة صيغته التنفيذية.

وحول استياء بعض الدول من دفء العلاقات بين ايران ومصر والمساعدات الخارجية المقدمة لمصر قال، ان ايران لا تنوي التنافس مع اي دولة اخرى في هذا الخصوص، الا ان مساعدات سائر الدول لمصر مترافقة مع شروط بحيث ان الكثير من الاعداد والارقام المعلنة لم تصل الى المرحلة التنفيذية بعد.

واعتبر اماني العلاقات بين ايران ومصر بانها لا علاقة لها بسائر الدول واضاف، اننا نتابع ما يخدم مصلحة البلدين والامة الاسلامية.

وبشان عدم تفقد الرئيس احمدي نجاد لميدان التحرير في القاهرة قال، لم يكن هنالك اي برنامج لزيارة الميدان لان الظروف غير مساعدة فيه، اذ اصبح الان مكانا لتناحرات سياسية ولا يعتبر رمزا للتضامن الوطني كما كان في السابق.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین