رمز الخبر: ۴۳۳۴
تأريخ النشر: ۲۳ بهمن ۱۳۹۱ - ۱۲:۱۸
قال معهد ابحاث "امريكان انتربرايز" ان تاخير روسيا في تسليم صواريخ اس - 300 الى ايران وتنصلها كليا في النهاية ادى الى ترغيب وتحفيز الاخيرة على مضاعفة جهودها لصناعة وانتاج منظومة مماثلة.
شبکة بولتن الأخباریة: قال معهد ابحاث "امريكان انتربرايز" ان تاخير روسيا في تسليم صواريخ اس - 300 الى ايران وتنصلها كليا في النهاية ادى الى ترغيب وتحفيز الاخيرة على مضاعفة جهودها لصناعة وانتاج منظومة مماثلة.

ففي مقال نشره المعهد تحت عنوان "ايران تسعى لتطوير وتوطين صناعة الصواريخ المضادة للجو" بقلم "مايكل روبين" يتم الاشارة الى الخبر الذي نشرته وكالة أنباء فارس في 25 ديسمبر 2007 حول توقيع ايران لاتفاقية مع روسيا لشراء منظومة اس - 300 الصاروخية ويقول، ان هذا الخبر دق اجراس الخطر لواشنطن و"تل ابيب"، وذلك لان حصول ايران على هذه المنظومة الصاروخية المتطورة والمرعبة كان سيجعل سماء ايران بعيدة المنال.

ويتابع المقال ان روسيا سعت في البداية الى تفنيد هذه الانباء، لكن صحافتها كشفت فيما بعد عن صفقة بقيمة 800 مليون دولار في هذا الخصوص، لتبادر امريكا الى اتخاذ اجراء دبلوماسي باتت تعتبره فيما بعد شاهدا ناجعا على نجاح سياسة اعادة تنظيم العلاقات مع موسكو.

وقد ادى عدم تنفيذ روسيا لالتزامها بتسليم هذه البطاريات لايران الى استياء الاخيرة وفتور العلاقات بين البلدين، وتقديم طهران شكوى الى المحكمة الدولية بجنيف تطالب فيها بغرامة تصل الى 4 مليارات دولار بسبب انتهاك العقد الموقع بين الجانبين.

ويرى المقال ان تنصل روسيا عن تقديم هذه المنظومة الصاروخية المتطورة الى ايران حفز الاخيرة على السعي لصناعة منظومة مماثلة، وهذا ما اعلنه وزير الدفاع الايراني احمد وحيدي في ديسمبر 2012 حين صرح بان ايران تعمل على صناعة منظومة صواريخ مماثلة لـ اس - 300 تحت عنوان باور-373 قد تكون اكثر تطورا .

لكن المقال يحاول التشكيك في نفس الوقت عبر الايحاء بتضارب الانباء التي نشرت في الصحافة ووسائل الاعلام الايرانية بهذا الشان؛ فعلى سبيل المثال يقول ان هناك اختلاف بين التقارير التي نشرت بالانجليزية والفارسية، فالاولى تشير الى تحقيق تطور في خصوص منظومة اس -300، فيما تشير التقارير الفارسية الى العمل على منظومة اس - 200 التي تفتقد الى نظام رصد ورادار متطورين رغم مداها الذي يصل الى 250 ميلا (يشار الى ان روسيا ازاحت الستار لاول مرة عن منظومة اس - 200 عام 1966 وصنعت منصة اطلاقها قبل اكثر من نصف قرن، طبعا الطرازات الحديثة هي اكثر تطورا).

وثانيا ان الاشارة الى منصور ستاري ووالفجر - 8 في الثقافة الايرانية المعاصرة تعني التلميح الى تراث الحرب المفروضة على ايران من قبل العراق. فعمليات والفجر - 8 هي عمليات عسكرية ناجحة قامت بها ايران في فبراير 1986 وانتهت بسيطرتها على جزيرة الفاو. واما ستاري فهو (ابو المنظومات الرادارية) في ايران واحد الشخصيات البارزة في القوة الجوية خلال الحرب المفروضة، وقد قضى نحبه في حادث سقوط طائرة.

ويعتقد المقال ان التلميح للحرب الايرانية العراقية ياتي بهدف توطين الناس على الجهوزية والايحاء بان صناعة الصواريخ من قبل ايران خطوة ضرورية من اجل التصدي للتهديدات المحتملة.

ويختم قائلا بانه لا يمكن تجاهل نقطة مهمة هي ان الكلمة الفصل في الشؤون العسكرية الايرانية تعود للمرشد الاعلى (قائد الثورة الاسلامية)، وهذا ما ينبغي الالتفات اليه في المفاوضات المقررة مع ايران. ففي حين ان النقاشات الدبلوماسية حول النشاطات النووية الايرانية تجري مع المسؤولين في وزارة الخارجية ومجلس الامن القومي، فان المرشد الاعلى (القائد الخامنئي) هو الذي يتخذ القرارات النهائية.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :