رمز الخبر: ۴۳۱۴
تأريخ النشر: ۲۳ بهمن ۱۳۹۱ - ۱۰:۴۵
أكد مدير الأمن في الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) رالف موتشكه أن معدلات الجريمة في شوارع المدن التي ستستضيف المباريات خلال بطولة كأس العالم في البرازيل 2014 تقلق الفيفا أكثر من أمن الاستادات أو الأماكن العامة.
شبکة بولتن الأخباریة: أكد مدير الأمن في الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) رالف موتشكه أن معدلات الجريمة في شوارع المدن التي ستستضيف المباريات خلال بطولة كأس العالم في البرازيل 2014 تقلق الفيفا أكثر من أمن الاستادات أو الأماكن العامة.

وفي تصريحات ادلى بها اليوم الاحد لموقع صحيفة "أو ستادو دي ساو باولو", قال مسؤول الانتربول السابق ان العنف المسجل في ساو باولو أو ريو دي جانيرو أو حتي ولاية سانتا كاتارينا السياحية , التي تعيش موجة من الاعتداءات علي الحافلات والبنايات العامة , اكثر قلقا للسائح الأجنبي , مقارنة بمأساة مثل التي وقعت قبل أسبوعين في صالة في سانتا ماريا جنوبي البلاد , حيث تسبب حريق في مصرع 237 طالبا جامعيا.

وقال المسؤول الألماني "سمعت أن في مقاطعة سانتا ماريا أيضا هناك جرائم. رأينا سيارات محترقة (في سانتا كاتارينا) وذلك الامر أكثر قلقا. لكن ذلك كان من الممكن أن يحدث في أي مكان بالعالم , بما في ذلك أوروبا". وأضاف "العنف في شوارع ساو باولو وريو دي جانيرو اكثر قلقا بكثير". وأبرز أن تلك "هي الاعتبارات التي ينظر ليها السائحون الأجانب عندما يفكرون بمدي رجاحة فكرة السفر لي البرازيل: هل سأتمكن من السير في الشارع؟ ذلك يقلق السائح أكثر مما حدث في الصالة. المعيار الذي يفكر به المرء ليقرر السفر من عدمه الى البرازيل هو عنف الشوارع. تلك هي المشكلة".

في هذا الصدد قال ان اللجنة المنظمة للمونديال ستوضح في الأسبوع المقبل للفيفا الخطة الأمنية المقرر تطبيقها سواء في مونديال العام المقبل أو في كأس القارات في يونيو/حزيران من هذا العام. وقال موتشكه , الذي قاد ادارة مكافحة الفساد والجرائم المالية في بلاده , انه يعتقد أنه "كلما زاد عدد رجال الشرطة المعنيين بالأمن خلال الحدثين , كلما كان ذلك أفضل". وفيما يتعلق بهجمات ارهابية محتملة خلال البطولتين , قال ان الانتربول يعمل من الآن بشان ذلك الأمر: "كرة القدم لم تكن حتي الآن هدفا لهجمات رهابية , وأتمني أن تبقي كذلك".

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :