رمز الخبر: ۴۳۰۰
تأريخ النشر: ۲۱ بهمن ۱۳۹۱ - ۱۹:۰۶
سياسي مصري:
أكد الدكتور مصطفى كامل السيد رئيس مركز دراسات وبحوث الدول النامية في القاهرة أن الجمهورية الإسلامية في ايران تحتل مكانة كبيرة بالمنطقة منذ قيام الثورة الإسلامية، وتعتبر قوة مستقلة في المنطقة وقال، ان إيران هي القوة الوحيدة في المنطقة المستقلة عن الولايات المتحدة الأمريكية والتي تقف ضد الكيان الصهيوني بقوة.
شبکة بولتن الأخباریة: أكد الدكتور مصطفى كامل السيد رئيس مركز دراسات وبحوث الدول النامية في القاهرة أن الجمهورية الإسلامية في ايران تحتل مكانة كبيرة بالمنطقة منذ قيام الثورة الإسلامية، وتعتبر قوة مستقلة في المنطقة وقال، ان إيران هي القوة الوحيدة في المنطقة المستقلة عن الولايات المتحدة الأمريكية والتي تقف ضد الكيان الصهيوني بقوة.

وأضاف السيد في تصريح خاص لمراسل وكالة أنباء فارس بالقاهرة أن "إيران كانت قبل الثورة الإسلامية حليفا للولايات المتحدة الأمريكية، ولكن بعد الثورة أصبحت نداً لأمريكا و"إسرائيل"، مما تسبب في إنقلاب موازين القوى بمنطقة الشرق الأوسط وأصبحت ايران تعمل لصالح شعوب المنطقة".

وأشار الى أن "إيران تتمتع بقوة كبيرة من خلال التقدم العلمي الذي وصلت إليه ومن ضمنه تخصيب اليورانيوم وغيره من المجالات في التكنولوجيا التي انعكست بدورها على مجال التسليح، حيث اصبحت إيران قادرة على تصنيع السلاح والطائرات وغيرها دون الإحتياج إلى أي دولة أخرى".

واعتبر أن "ما ينقص إيران هو أن تصبح قوة إقتصادية كبيرة مثل اليابان وكوريا الجنوبية والدول ذات الإقتصاد القوي، ولكن الحظر الغربي عليها هو ما يقف حائلا دون القيام بذلك، وأيضا نظرا لإعتماد إيران في نسبة كبيرة من دخلها على عائدات النفط، لذلك عليها البحث عن بديل لهذه القضية".

وعن دور قائد الثورة الإسلامية الأمام الخميني قال: ان "الأمام الخميني من الشخصيات البارزة والهامة والمؤثرة في القرن العشرين وهو شخصية قيادية ومثل يحتذى به في القيادة، ونجح في أن يجمع كل القوى، وهذا عامل مهم وأساسي في نجاح الثورات ومن أهم أسباب نجاح الثورة الإسلامية في إيران".

وأضاف، أن "الثورات تحتاج بالفعل إلى قائد، ولكنها إعتمدت على المبادرات الجماهيرية والشعبية ولم يلتف الجماهير حول قائد واحد، ولو كان لها قائد لتحققت أهدافها اسرع مما يحدث الان".

وعن محاولات البعض التخويف من التقارب مع إيران، قال: "هناك أنظمة في منطقة الخليج الفارسي تلعب على مشاعر وعواطف الجماهير من خلال محاولات التخويف من مسألة المد الشيعي والحديث عن السنة والشيعة، ولكن هناك مبالغة كبيرة في الحديث عن هذا الموضوع، ولكن تلك الأنظمة في الغالب موالية للولايات المتحدة الأمريكية وتتبع سياساتها".

وأضاف، أن "تلك الأنظمة الحاكمة تتناسى دعم إيران لحماس السنية في أحاديثهم عن الشيعة، ولكن الحقيقة أيضا أنهم يخشون حماس وقواتها ضد الكيان الصهيوني وان قوة حماس تهدد أمن "إسرائيل" التي هي جزء أساسي من أمن أمريكا الحليف الأول لتلك الأنظمة الحاكمة".

وطالب بعودة العلاقات الدبلوماسية الكاملة مع إيران دون أي تخوف من مسألة ما يسمى بالمد الشيعي أو غيره وقال: "يجب أن تتذكر الحكومة المصرية أن الفاطمين حكموا مصر سنوات طويلة، ومع ذلك مازالت مصر تحتفظ بالأغلبية السنية ولا يوجد أي خطر من الناحية العقائدية من علاقات كاملة مع دولة إيران الإسلامية".

وختتم حديثه مؤكدا أن "قوة إيران تكمن في نجاح ثورتها لوجود قائد ماهر مثل الأمام الخميني وتأييد شعبي للثورة ومشروع قوي مثل البرنامج النووي الذي إجتمع عليه الشعب الإيراني كله وقرر العمل على تنفيذه والوقوف أمام العقوبات وغيرها".

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :