رمز الخبر: ۴۲۷۰
تأريخ النشر: ۲۱ بهمن ۱۳۹۱ - ۱۲:۳۰
بعد عودته من مصر:
اعلن الرئيس الايراني محمود احمدي نجاج ان زيارته لمصر جرت في ظروف تشهد فيها المنطقة تطورات كبيرة مؤكدا ضرورة ان تلعب ايران ومصر دورا مهما فيها .
شبکة بولتن الأخباریة: اعلن الرئيس الايراني محمود احمدي نجاج ان زيارته لمصر جرت في ظروف تشهد فيها المنطقة تطورات كبيرة مؤكدا ضرورة ان تلعب ايران ومصر دورا مهما فيها .

ولدى عودته اليوم الجمعة من القاهرة الى طهران صرح الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد ان زيارته الي مصر حصلت في ظروف خاصة جدا وربما غير مسبوقة قد لا تتكرر في المستقبل مؤكدا ان الموضوع الرئيسي لدى الساسة المصريين هو كيفية اقامة العلاقات مع ايران.

وقال احمدي نجاد للصحفيين ان هذه الزيارة حصلت بعد اكثر من ثلاثين عاما. واكد ان مصر التي تعد اكثر من 90 مليون نسمة بلد يحظي بثقافة وحضارة عريقة ويملك طاقات وامكانات هائلة.

واضاف ان هذه الزيارة تمت في ظروف تمر فيها المنطقة بتطورات هائلة مؤكدا ان ايران ومصر يجب ان تضطلعا بدور في هذه التطورات.

واوضح ان وسائل الاعلام واصحاب الراي والسياسيين تطرقوا خلال الايام الاربعة من الزيارة الى زيارة الوفد الايراني لمصر بالكامل.

واكد ان الزيارة الى مصر والعلاقات بين البلدين واثارها على المنطقة والصعيد الدولي كانت كبيرة جدا وربما يمكن القول بان الزيارة غطت على المؤتمر.

واشار الى لقاءاته مع قادة الدول على هامش المؤتمر والاجتماع الثلاثي بين ايران ومصر وتركيا والذي كان باتجاه التقارب معربا عن امله بان تتضح نتائجه.

واشار رئيس الجمهورية في جانب اخر الى محادثات الجانبين الايراني والمصري والتي بدات على الفور بعد استقبال الرئيس المصري للوفد الايراني قائلا ان مسارا جيدا بدا للتعاون بين البلدين ويبدو ان الافكار ونوعية التحليل لدى البلدين اخذة بالتقارب وهذا حدث ميمون.

وقال ان الوفد الايراني انجز 15 برنامجا لمد جسور التواصل و الارتباط بالشعب المصري من اهمها الحضور في الازهر واللقاء مع هيئة امنائه وقال ان الموضوع الرئيسي للساسة المصريين هو كيفية توسيع العلاقات مع ايران.

ودعا الرئيس احمدي نجاد، وكالات السفر والزيارة في ايران لوضع برامج لجذب السياح وكذلك برامج للتعاون الاقتصادي مع رجال الاعمال المصريين.

وقال انه اجري مقابلات عديدة مع وسائل الاعلام المختلفة بث بعضها بصورة مباشرة على الهواء مضيفا ان احتفال ذكرى انتصار الثورة الاسلامية اقيم هناك وشاركت فيه تقريبا جميع الشخصيات المصرية فضلا عن ممثل للرئيس المصري محمد مرسي.
واضاف ان وزير الخارجيه الايراني علي اكبر صالحي اطلق مبادرة جيدة تتمثل في الغاء ايران تاشيرات الدخول السياحية والتجارية من طرف واحد وكانت لها صدى ايجابيا.
واعرب الرئيس احمدي نجاد عن اعتقاده بانه ان وقفت ايران ومصر بجانب احدهما الاخر فان ظروف المنطقة ستتغير لصالح الشعوب.
واكد ان مصر بلد جيد للسياح الايرانيين وان ابناء الشعب المصري هم اناس مؤمنون وطيبون وان الاجواء العامة في مصر هي اجواء حميمية قائلا: اينما ذهبنا كان الناس يطلقون شعارات تدعو للوحدة بين ايران ومصر ويطالبون باقامة العلاقات بين البلدين ورفع الهيمنة الصهيونية والتمهيد لتسوية القضية الفلسطينية.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :