رمز الخبر: ۴۲۶۱
تأريخ النشر: ۲۱ بهمن ۱۳۹۱ - ۱۲:۱۶
أطلقت الشرطة التونسية قنابل الغاز المسيل للدموع الجمعة لتفريق "منحرفين" حاولوا الاندساس في جنازة المعارض اليساري البارز شكري بلعيد الذي اغتيل الاربعاء امام منزله في العاصمة تونس، على ما افاد خالد طروش الناطق الرسمي باسم وزارة الداخلية .
شبکة بولتن الأخباریة: أطلقت الشرطة التونسية قنابل الغاز المسيل للدموع الجمعة لتفريق "منحرفين" حاولوا الاندساس في جنازة المعارض اليساري البارز شكري بلعيد الذي اغتيل الاربعاء امام منزله في العاصمة تونس، على ما افاد خالد طروش الناطق الرسمي باسم وزارة الداخلية .

وقال طروش للتلفزيون الرسمي التونسي ان "مجموعة من المنحرفين قاموا بالاعتداء على بعض السيارات في محيط مقبرة الجلاز (التي دفن فيها بلعيد) وعناصر الامن تصدت لهم بالغاز المسيل للدموع".

وقال مصدر امني ان "منحرفين احرقوا حوالي عشر سيارات في محيط المقبرة واضرموا النار في عجلات مطاطية". وتصاعدت في محيط المقبرة اعمدة من الدخان الاسود المنبعث من السيارات المحترقة.

وفي شارع الحبيب بورقيبة الرئيسي وسط العاصمة تونس حيث مقر وزارة الداخلية، اطلقت الشرطة قنابل الغاز لتفريق عشرات من المتظاهرين الذين رشقوها بالحجارة.

وردد المتظاهرون الذين حملوا اعلام تونس شعارات معادية لراشد الغنوشي رئيس حركة النهضة الذي اتهمته عائلة شكري بلعيد باغتياله، من قبيل "يا غنوشي يا سفاح يا قتال الارواح".

وكان الغنوشي نفى في تصريحات اعلامية هذه الاتهامات وقال ان قتلة بلعيد هم "اعداء الثورة" التي اطاحت في 14 كانون الثاني/يناير 2011 بالرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي.

وقال تلفزيون نسمة التونسي الخاص ان سيارات نقلت نشالين الى منطقة "البساج" وسط العاصمة تونس للقيام بعملات سطو على محلات تجارية.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین