رمز الخبر: ۴۲۴۶
تأريخ النشر: ۱۹ بهمن ۱۳۹۱ - ۱۹:۵۰
قال جهاز الأمن في تايلاند اليوم الخميس ان نحو 6000 من مسلمي الروهينجا وصلوا الى البلاد منذ اكتوبر تشرين الاول الماضي حين اندلعت اعمال عنف عرقية في ولاية راخين بغرب ميانمار وشردت عشرات الالاف.
شبکة بولتن الأخباریة: قال جهاز الأمن في تايلاند اليوم الخميس ان نحو 6000 من مسلمي الروهينجا وصلوا الى البلاد منذ اكتوبر تشرين الاول الماضي حين اندلعت اعمال عنف عرقية في ولاية راخين بغرب ميانمار وشردت عشرات الالاف.

وتقول منظمة اطباء بلا حدود ان بلدات كاملة للروهينجا المسلمين تعيش في مخيمات مؤقتة في ميانمار دون رعاية صحية او مياه نظيفة بينما وعدت تايلاند بتوفير معاملة انسانية للاجئي الروهينجا الذين وصلوا الى شواطئها وعددهم 5899 .

وقال ديتابورن ساساميت المتحدث باسم قيادة عمليات الامن الداخلي في تايلاند "هؤلاء المحتجزون سيعاملون على انهم (لاجئون) بطريقة غير مشروعة وستوفر لهم الرعاية الضرورية فقط بما يتمشى مع المعاملة الانسانية."

وأضاف "وزارة الخارجية تتفاوض مع دول أخرى لاستضافتهم وتطلب وثائق مواطنة (من ميانمار) حتى يكون بوسعهم التحرك."

وتتعرض حكومة ميانمار الاصلاحية لانتقادات بسبب معاملتها لمسلمي الروهينجا وتعاملها المتهاون مع الاشتباكات التي جرت مع البوذيين الراخين في يونيو حزيران واكتوبر تشرين الاول.

وتحمل الروهينجا النصيب الاكبر من عمليات القتل واحراق المنازل، وقد وصل عدد كبير من مسلمي الروهينجا الى ميانمار البوذية كعمال تحت الحكم الاستعماري البريطاني في القرن التاسع عشر قادمين من المنطقة التي تعرف الان باسم بنجلادش وتستند حكومة ميانمار الى هذه الحجة لحرمانهم من الجنسية، حسب وكالة رويترز.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین