رمز الخبر: ۴۲۲۱
تأريخ النشر: ۱۸ بهمن ۱۳۹۱ - ۱۹:۴۷
الرئيس احمدي نجاد:
وصف رئيس الجمهورية محمود احمدي نجاد التصريحات الاخيرة للمسؤولين الاميركيين بشأن العلاقات مع الجمهورية الاسلامية الايرانية بانها ايجابية، معربا عن امله بان تقترن هذه التصريحات بافعال إيجابية.
شبکة بولتن الأخباریة: وصف رئيس الجمهورية محمود احمدي نجاد التصريحات الاخيرة للمسؤولين الاميركيين بشأن العلاقات مع الجمهورية الاسلامية الايرانية بانها ايجابية، معربا عن امله بان تقترن هذه التصريحات بافعال إيجابية.

وقال الرئيس احمدي نجاد في لقاء مع مندوبي وسائل الاعلام المصرية مساء الثلاثاء خلال زيارته الحالية لمصر، بشان تصريحات نائب الرئيس الاميركي جو بايدن حول العلاقات بين ايران واميركا، ان ما يُسمع من تصريحات للمسؤولين الاميركيين جديدة وايجابية، ونامل بان تقترن تصريحاتهم بتغيير ايجابي في افعالهم ايضا.

واضاف الرئيس الايراني ، انه لو شهدنا تغييرات ايجابية في افعالهم، فعندها سندرس نحن ايضا هذا الامر برؤية ايجابية.

واكد رئيس الجمهورية بانه لو وضعت ايران ومصر كبلدين شقيقين ايديهما بايدي البعض فان الظروف ستتغير لمصلحة مطالب الشعوب وقال، ان هذا ما تعارضه القوى الشيطانية بشدة وتسعى كي لا تصل ايدي هذين البلدين الشقيقين الى بعضهما بعضا.

واكد ضرورة تمهيد جميع السبل لتطوير العلاقات بين ايران ومصر واضاف، ان ايران ومصر تمتلكان الكثير من الخبرات والامكانيات التي يمكنهما الاستفادة منها لتحقيق تطور كل منهما الاخر، وان ايران على استعداد لتطوير علاقاتها مع مصر في جميع المجالات.

كما اكد الرئيس احمدي نجاد استعداد الجمهورية الاسلامية الايرانية لرفع مستوى تمثيلها الدبلوماسي في مصر.

وفي الاشارة الى القضية الفلسطينية قال، انه لو وقفت ايران ومصر الى جانب بعضهما بعضا فان القضية الفلسطينية ستحل لمصلحة الشعب الفلسطيني.

وفي جانب اخر من تصريحه وصف علاقات الجمهورية الاسلامية الايرانية مع الكثير من دول الخليج الفارسي بانها ايجابية وبناءة للغاية وقال، انه ينبغي عدم الالتفات الى ما يرد في بعض الاجواء الاعلامية والسياسية لانه لا وجود له في الواقع.

واكد بان الغربيين لا يريدون ان تكون اجواء الاخوة والصداقة سائدة بين دول المنطقة "لانه لو كانت الاخوة سائدة فسوف لن يكون لهم مكانا في المنطقة" وقال، انهم يبيعون ما قيمته اكثر من 50 مليار دولار من الاسلحة سنويا لدول المنطقة واذا لم تكن هنالك شائعات وايحاءات بوجود الخلافات فكيف يمكنهم بيع هذا القدر من الاسلحة؟.

وقال، انه لا مشكلة في الخليج الفارسي سوى وجود القواعد البريطانية والاميركية التي خلقت ظروفا خاصة.

واكد بان هدف الغربيين هو الهيمنة على منطقة الشرق الاوسط لانها زاخرة بالطاقة والثروة واضاف، ان الغربيين يريدون الهيمنة على نفط دول المنطقة ولو كنا متحدين فانهم لا يستطيعون تحقيق هدفهم هذا لذا يسعون لاثارة التفرقة والخلاف ليصلوا الى مطامعهم.

وحول القضية السورية ولقاء وزير الخارجية الايراني علي اكبر صالحي مع رئيس الائتلاف الوطني السوري معاذ الخطيب قال، ان رؤيتنا تجاه سوريا هي كرؤيتنا لجميع الدول الاخرى ونعتقد بضرورة احترام السيادة الوطنية والعدالة والحقوق الاساسية لجميع الشعوب الا ان هذا الحق لا ياتي عبر الحرب بل عبر التفاهم الوطني.

واعتبر ان هنالك مؤشرات لحل القضية السورية من خلال الحوار بين الطرفين واضاف، تتناهى الى الاسماع تصريحات باعثة على الامل حيث نامل بتوفر الارضية للتفاهم الوطني في هذا البلد.

ويقوم رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية محمود احمدي نجاد بزيارة الى القاهرة حاليا للمشاركة في القمة الاسلامية التي تعقد اليوم وغدا بالاضافة الى اللقاء مع المسؤولين المصريين ومندوبي وسائل الاعلام وعلماء الدين والنخبة الجامعية والثقافية.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :