رمز الخبر: ۴۲۰۶
تأريخ النشر: ۱۸ بهمن ۱۳۹۱ - ۱۶:۴۵
أمير الموسوي*

شبکة بولتن الأخباریة: مناسبات وتطورات هامة نعيشها الآن وستكون بإذن الله تعالى جميعها لصالح المقاومة والممانعة وهزيمة وتحطم الإستعلاء الغربي وفئرانه في المنطقة:

1- الذكري 34 لأنتصار الثورة الإسلامية الإيرانية بقيادة الإمام السيد روح الله الموسوي الخميني (رحمه الله تعالى) وتأسيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية والتي صمدت بوجه كل الضغوط والحصار والحروب والإغتيالات والتفجيرات والتهديدات والإعتداءات والمشاكسات العلمية والإقتصادية والأمنية والمالية والإعلامية وغيرها وقد صلب عودها وأصبحت شوكة حادة في عيون أعدائها الإقليميين والدوليين .

2- جنوح المتكالبين على سوريا من العرب و الغرب و نتاجاتهم في بعض مكونات المعارضة السورية في الخارج للسلم والعقل والحل السياسي والذي سيساعد الفرقاء في السوريين للتحور والتفاهم و وضع الحلول السريعة لإنهاء العنف والدمار وإسالة الدماء البريئة وتشريد الآمنين التي إستمرت وزادت بسبب التدخل الخارجي وتعنت المعارضة وتمسكها بإملاءات مضيفيها وداعميها في الماضي القريب . لذا إذا ماتم التحم للعقل وللصناديق ستخرج سوريا متعافية ومتماسكة وسيفتح الجميع صحة وطنية جديدية سيسجلها التاريخ لكل من ساهم وسعد علي تنفيذها.

3- المفاوضات المهمة المرتقبة بين الجمهورية الإسلامية الإيرانية والدول الستة الكبري في غزاغستان في أواخر الشهر الجاري ومن ثم ربما بدأ الحوار المباشر بين طهران و واشنطن وهي رغبة أمريكية ملحة يبدو أن طهران بدأت التجاوب معها وخاصة إذا تثبتت من جديتها ومصداقيتها والتي إذا مابدأت ستتناول العديد من الملفات التي تخص العلاقات الثنائية والوضع الإقليمي والدولي .

4- التطور المتتالي للقدرات النووية والدفاعية والعلمية والتقنية والصناعية باإضافة المعالجات الموفقة في المجال الإقتصادي والإجتماعي الذين كانا الهدف الأول من العقوبات والضغوطات الغربية على الشعب الإيراني والذي بصبره وتحمله وإلتزامه بأهداف ثورته الإسلامية وتلاحمه الكبير مع قيادته السياسية والدينية إستطاع وبالتوكل على العزيز القدير أن يستبدل كل هذه التهديدات والضغوطات الى فرص تقدم وإزدهار في كل المجالات .

بإعتقادي هذه توفيقات وهبة ربانية لمجموعة الممانعة والمقاومة لابد من الإستفادة منها بتدبر وتفهم وتبصر خال عن كل أشكال الغرور و التبختر لأن الفرص تمر مر السحاب ولاتنتظر أحدا .نسأل الله العلي القدير التوفيق والسداد لأصحاب القرار في هذه المجموعة الميمون.

*مدير مركز الدراسات الإستراتيجية والعلاقات الدولية

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :