رمز الخبر: ۴۲۰۲
تأريخ النشر: ۱۸ بهمن ۱۳۹۱ - ۱۲:۴۵
شن ما يسمى بـ "المجلس الوطني السوري"، احد ابرز مكونات الائتلاف الوطني، حملة عنيفة الثلاثاء على رئيس الائتلاف احمد معاذ الخطيب، رافضا "الدخول في اي حوار او تفاوض" مع الحكومة.
شبکة بولتن الأخباریة: شن ما يسمى بـ "المجلس الوطني السوري"، احد ابرز مكونات الائتلاف الوطني، حملة عنيفة الثلاثاء على رئيس الائتلاف احمد معاذ الخطيب، رافضا "الدخول في اي حوار او تفاوض" مع الحكومة.

وجاء ذلك غداة مد الخطيب يده الى النظام والطلب منه انتداب نائبه فاروق الشرع للتحاور مع المعارضة "للتساعد على حل الازمة". وقال المجلس في بيان نشر على صفحته على موقع "فيسبوك" ان "ما سمي بمبادرة الحوار مع الحكومة انما هي قرار فردي لم يتم اتخاذه ضمن مؤسسات الائتلاف الوطني ولم يجر التشاور بشأنه، ولا يعبر عن مواقف والتزامات القوى المؤسسة له".

وتابع "ان تلك المبادرة تتناقض مع وثيقة تأسيس الائتلاف" التي تنص على "ان هدف الائتلاف اسقاط "النظام "، و"عدم الدخول في حوار أو مفاوضات مع النظام القائم".

وانتقد المجلس بشدة لقاء الخطيب مع وزير الخارجية الايراني علي اكبر صالحي في ميونيخ في نهاية الاسبوع. وشملت انتقادات المجلس الدول الداعمة للمعارضة السورية بسبب امتناعها عن تسليح وتمويل هذه المعارضة وتقديم المساعدات الانسانية الكافية للسوريين.

وقال البيان "ان محاولة البعض دفع الثورة السورية نحو تقديمِ تنازلات والجلوس مع الحكومة بذريعة ان الشعب السوري قد ارهقته الجرائم وثمنها الفادح، انما يضع علامات استفهام كبيرة حول عمليات الحصار الاغاثية والمالية والعسكرية التي تعرضت لها قوى "الثورة" على مدى عامين وما زالت مستمرة".

وتابع المجلس ان مبادرات رئيس الائتلاف "احدثت شرخا في المواقف السياسية لقوى المعارضة، وقدرا واسعا من البلبلة في الاوساط الشعبية والثورية"، محذرا من ان الاستمرار "في اتخاذ خطوات منفردة ينذر بتوسيع الهوة داخله"، و"يمثل خدمة للنظام وحلفائه الذين يسعون بكل الوسائل لإضعاف المعارضة وإيذائها".

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :