رمز الخبر: ۴۱۸۳
تأريخ النشر: ۱۷ بهمن ۱۳۹۱ - ۱۹:۵۸
خبير اقتصادي:
اكد الرئيس الاسبق لشؤون منظمة اوبك في وزارة النفط الايرانية فريدون بركشلي، بان الخسائر التي يتكبدها العالم يوميا جراء الحظر الغربي المفروض على ايران تبلغ 10.2 مليار دولار.
شبکة بولتن الأخباریة: اكد الرئيس الاسبق لشؤون منظمة اوبك في وزارة النفط الايرانية فريدون بركشلي، بان الخسائر التي يتكبدها العالم يوميا جراء الحظر الغربي المفروض على ايران تبلغ 10.2 مليار دولار.

وقال هذا الخبير الاقتصادي البارز في حوار خاص اجرته معه وكالة انباء "فارس"، انه وفقا لحسابات مجموعة فيينا للطاقة، فان زيادة 10 دولارات على سعر المرجع، يؤدي الى خفض مستوى النمو في الاقتصاد العالمي بنسبة 0.28 بالمائة، اي نحو 10.2 مليار دولار يوميا.

واضاف، ان المستهلكين مضطرون لتحمل هذا الضغط في شراء النفط والمشتقات النفطية، وهو ضغط ليس من المعلوم الى متى يمكنهم تحمله في الظروف الحالية للاقتصاد العالمي المريض جدا وخاصة الاتحاد الاوروبي الذي يواجه اقسى ازمة اقتصادية منذ الحرب العالمية الثانية.

واضاف بركشلي الذي يترأس مجموعة فيينا للطاقة التي تتولى رصد وتحليل اسواق الطاقة العالمية وتطوراتها بانتظام، ان تحليلات مراكز الدراسات الغربية تشير الى ان خطورة المواجهة العسكرية مع ايران الى جانب الحظر ستسوق اقتصاد العالم الصناعي نحو الانتشار الجماعي.

واوضح بانه وفقا لحسابات مجموعة فيينا للطاقة حول نسبة الخطورة في فرض الحظر على ايران على الاسواق العالمية واسعار النفط وتاثير الاسعار العالية للنفط في خفض معدل نمو الاقتصاد العالمي، فان الاقتصاد العالمي يتضرر جراء الحظر على ايران بمقدار 4 الاف مليار دولار سنويا.

واشار الى ان اميركا خصصت 18 مليار دولار للتاثير على القطاع الاقتصادي والصناعي الايراني وسائر القطاعات التي يمكن الوصول اليها، واوضح بان اميركا دأبت خلال الاعوام الاخيرة على تركيز هجماتها السايبرية للاخلال بمجالات الطاقة خاصة النفط والبتروكيمياويات الايرانية نظرا لاعتماد الاقتصاد الايراني عليها وقال، ان البرنامج الحالي لاميركا هو تجنب العمليات العسكرية التقليدية واستخدام وسائل تؤثر على الظروف الاقتصادية.

واشار الى توقعات مركز الاطلسي للدراسات بارتفاع اسعار النفط بنسبة 34 الى 37 بالمائة في حال حدوث مواجهة عسكرية بين اميركا والكيان الاسرائيلي وبين ايران، موضحا بان هذه الارقام تبدو متفائلة ازاء الرقم الذي اوردته مؤسسة بروكينغ وهو ارتفاع بنسبة 55 بالمائة في هذه الحالة.

وقال، ان مراكز الدراسات العالمية حذرت بان مثل هذه النسبة من ارتفاع اسعار النفط الى جانب ظروف الحظر النفطي على ايران تشكل انتحارا جماعيا لاقتصاد العالم الصناعي، داعية المسؤولين الاميركيين وقادة مجموعة الثماني لالغاء خيار الحرب من خيارات طاولة المعادلات بين ايران والغرب.

واوضح بان مؤسسة نيكسون لم تدع فقط الى الغاء خيار الحرب من جملة الخيارات بل اكدت ايضا ضرورة اتخاذ الاجراءات اللازمة لمنع وقوع خطر مواجهة عسكرية غير متوقعة.

واوضح بركشلي انه وفقا لدراسات مجموعة فيينا للطاقة فقد الاتحاد الاوروبي لغاية كانون الاول / ديسمبر اجمالي 38 مليار دولار من الصادرات المباشرة الى ايران واضاف، ان هذا الرقم ضئيل اذا ما اخذنا بالاعتبار ان الحظر الغربي ضد الجمهورية الاسلامية زاد من عامل الخطورة الناجم من فرض الحظر على دولة بمكانة ايران فيما يتعلق باسواق النفط العالمية بنسبة 22 بالمائة حتى نهاية العام 2010.

واكد هذا الخبير الاقتصادي ضرورة وضع استراتيجية دبلوماسية للطاقة وقال، اعتقد اننا بحاجة الى وضع استراتيجية دبلوماسية جديدة تجاه اميركا. فاميركا قامت بهذا الشيء، وفي حال لم نتمكن من ابداء رد الفعل تجاه ذلك فاننا نكون قد ضاعفنا الضغط على انفسنا.

واوضح بان الادارة الاميركية عينت مجموعة خبراء في وزارة الخارجية لا يعادون الجمهورية الاسلامية علنيا على الاقل واضاف، لقد حان الوقت كي نعمل على وضع استراتيجية دبلوماسية ودبلوماسية للطاقة وينبغي ان تتم هذه التغييرات بمبادرتنا وليس بمبادرة من الاميركيين.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :