رمز الخبر: ۴۱۷۷
تأريخ النشر: ۱۷ بهمن ۱۳۹۱ - ۱۹:۵۱
شدد الأمين العام لحركة "الجهاد" الفلسطينية رمضان عبدالله شلح على أن "كل شعب فلسطين واحد موحد سواء في غزة أو الضفة الغربية أو 48 أو الشتات والمقاومة ترفض أي إجراءات لا تتعاطى مع هذا الواقع".
شبکة بولتن الأخباریة: شدد الأمين العام لحركة "الجهاد" الفلسطينية رمضان عبدالله شلح على أن "كل شعب فلسطين واحد موحد سواء في غزة أو الضفة الغربية أو 48 أو الشتات والمقاومة ترفض أي إجراءات لا تتعاطى مع هذا الواقع".

شدد الأمين العام لحركة "الجهاد" الفلسطينية رمضان عبدالله شلح على أن "كل شعب فلسطين واحد موحد سواء في غزة أو الضفة الغربية أو 48 أو الشتات والمقاومة ترفض أي إجراءات لا تتعاطى مع هذا الواقع".

واشار شلح الى "أن طبيعة العدو لا تسمح بإنتاج السلام لأنه غرس في المنطقة لإنتاج الحروب وتهديد كل الأمة العربية"، لافتاً الى "أن خيار التفاوض مع إسرائيل مظلة استخدمها العدو الصهيوني لمدة 20 عامًا لتغطية جرائمه ومصادرة مزيد من الأرض وتهويد القدس"، مؤكدًا "رفض المقاومة التفاوض باعتباره "إعادة إنتاج للوهم"، داعياً إلى "تبني إستراتيجية شاملة للمقاومة والجهاد لتحرير فلسطين".

وأشار شلح خلال ندوة بالخرطوم الى "أن المقاومة بغزة هي خط الدفاع الأول عن سيناء في مصر وليست مهددًا لأمنها كما يردد البعض"، لافتاً الى "أن المقاومة لا تمثل تهديدًا لأي بلد عربي أو مواطن عربي ".

وأوضح أن "المقاومة تنظر إلى الاتفاقيات التي أبرمتها بعض الدول مع إسرائيل بأنها شأن داخلي، لكننا نعلم أن الشعوب العربية التي ثارت للحرية والخبز لن تفرط في حقها في فلسطين لأنها القضية المركزية للأمة".

واعتبر "أن حرب غزة الأخيرة هي محطة فاصلة في الصراع مع العدو الصهيوني جاءت بعبير النصر ومثلت الحدث الأبرز"، لافتاً الى "أنه عندما نقول النصر هذا ليس للمباهاة وإنما لتأكيد حقيقة وقطع الطريق أمام من يريد مصادرة حقنا في النصر لنكون أسرى للهزائم".
 
ورأى "أن إسرائيل أخطأت في حساباتها بالإعتداء على غزة وكانت تستجدي وقف إطلاق النار منذ اليوم الثاني لأنها لم تكن تعرف قدرات المقاومة التي قال إنها "امتصت الضربة وإمتلكت زمام المبادرة ووصلت صواريخها قلب تل أبيب".

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین