رمز الخبر: ۴۱۴۹
تأريخ النشر: ۱۶ بهمن ۱۳۹۱ - ۲۰:۳۱
صالحي:
اعتبر وزير الخارجية الايراني علي اكبر صالحي، سياسة الحوار المقرونة بالضغط والتهديد بانها غير مجدية، وذلك ردا على التصريحات الاخيرة لنائب الرئيس الاميركي جو بايدن بشان المحادثات الثنائية بين طهران وواشنطن.
شبکة بولتن الأخباریة: اعتبر وزير الخارجية الايراني علي اكبر صالحي، سياسة الحوار المقرونة بالضغط والتهديد بانها غير مجدية، وذلك ردا على التصريحات الاخيرة لنائب الرئيس الاميركي جو بايدن بشان المحادثات الثنائية بين طهران وواشنطن.

وقال صالحي في هذا الخصوص خلال رده على اسئلة الحاضرين في مؤتمر ميونيخ حول الامن، لقد كانت لنا من قبل محادثات موضوعية حول افغانستان والعراق لكن سلوكهم لم يكن ملتزما تجاه هذه المحادثات، لذلك فان مقترح اجراء المحادثات الموضوعية يكون قابلا للدراسة حينما يتم التاكد من مصداقية الطرف الاخر كما ان سياسة الحوار المترافقة مع الضغط والتهديد لن تجدي نفعا.

وحول القضية النووية اعتبر وزير الخارجية الايراني، جميع الانشطة النووية للبلاد بانها تاتي في اطار معاهدة "ان بي تي" واكد قائلا، ان القضايا المزعومة بشان الانشطة النووية السلمية الايرانية غير صحيحة، والنقطة اللافتة هنا هي ان الطرف الموجه للاتهام وبدلا من اثبات مزاعمه يقول لنا اثبتوا بانه لم تكن لكم انشطة نووية عسكرية!!.

وفي الشان السوري انتقد صالحي سياسة الغرب المزدوجة تجاه دول المنطقة والتركيز على سوريا وتجاهل اوضاع الدول التي يتم قمع الشعوب فيها واضاف، اننا ندعو الى وقف الاشتباكات والحفاظ على ارواح الناس واجراء الحوار الوطني ونعتبر مشروع البنود الستة الذي اقترحته الجمهورية الاسلامية الايرانية بانه الطريق الانسب لحل القضية السورية.

ورحب وزير الخارجية الايراني باعلان معاذ الخطيب رئيس المجلس الوطني السوري المعارض استعداده للحوار مع الحكومة السورية، معتبرا هذا الامر خطوة الى الامام.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :