رمز الخبر: ۴۱۱۸
تأريخ النشر: ۱۵ بهمن ۱۳۹۱ - ۲۱:۱۱
تونس :
هدد حزب المؤتمر من أجل الجمهورية أحد شركاء الحكم في تونس بالانسحاب من الفريق الحكومي خلال أسبوع ما لم يتم إجراء تعديل في وزارتي العدل و الخارجية .
شبکة بولتن الأخباریة: هدد حزب المؤتمر من أجل الجمهورية أحد شركاء الحكم في تونس بالانسحاب من الفريق الحكومي خلال أسبوع ما لم يتم إجراء تعديل في وزارتي العدل و الخارجية .

وقال الأمين العام للحزب محمد عبو في تصريح بعد جلسة استثنائية للحزب أن حزبه ليس له أي اختلاف شخصي مع وزير العدل نور الدين البحيري، لكن أداء الوزارة يمكن أن يتحسن.

كما لم يستبعد عبو من إمكانية انسحاب رئيس الجمهورية المؤقت محمد منصف المرزوقي والتخلي عن الترويكا والانضمام إلى المعارضة .

وعقد حزب المؤتمر من أجل الجمهورية السبت، جلسة استثنائية لتحديد موقفه النهائي بشأن التحوير الوزاري المرتقب الذي ينتظره التونسيون منذ أكثر من ستة أشهر عندما أعلنت حركة النهضة الإسلامية اعتزامها القيام بتعديل في الفريق الحكومي.

وعبر الحزب في بيان شديد اللهجة تلقت وكالة أنباء فارس نسخه عن "انزعاجه من التأخير في التوافق على تحسين أداء الحكومة و إدارة الائتلاف و التعديل الوزاري."

كما اشترط الحزب للبقاء في الحكومة بحسب ما جاء في نص البيان إمضاء الوثيقة التي تم الاتفاق عليها من قبل تنسيقية الترويكا التي تضم جملة من النقاط من بينها " أنشاء لجنة داخل رئاسة الحكومة تتشكل من ممثلي الأحزاب المكونة للائتلاف تختص بالتشاور في القرارات السياسية والاقتصادية الهامة قبل اتخاذها وفي التسميات في المناصب العليا بما يضمن المشاركة الفعلية في الحكم و تحييد الإدارة ".

كما جدد دعوته لفتح ملفات الفساد بشكل جدي وعلى أسس موضوعية و تطوير آليات مكافحة الفساد .

وشهدت مؤخرا العلاقة بين ممثلي التنسيقية الحاكمة في تونس فتورا واضحا بسبب رفض حركة النهضة الإسلامية إجراء تعديل في وزارتي العدل والخارجية بينما يتمسك حزبا المؤتمر و التكتل بتغييرهما.

وأقر رئيس الحكومة حمادي الجبالي أواخر الأسبوع المنقضي بالفشل في تحقيق توافق بشأن إجراء التعديل الوزاري و اعترف بتأخير في صياغة الدستور مما زاد المخاوف في الشارع التونسي من ضبابية المرحلة المقبلة .

وتطالب أحزاب المعارضة في تونس بتحديد خارطة سياسية واضحة و تشكيل الهيئات المستقلة للانتخابات والقضاء والإعلام ضمانا لاستقرار البلاد .

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین