رمز الخبر: ۴۱۰
تأريخ النشر: ۲۳ مرداد ۱۳۹۱ - ۱۲:۱۰
شبکة بولتن الأخباریة: حذرت مجلة الفورين بوليسي الأميركية من عواقب الحرب على سوريا وما يمكن أن تسببه من انتشار للاضطرابات وامتدادها إلى خارج الأراضي السورية.

وتحت عنوان "امتداد الأزمة السورية"، كتب دانيا بايمان وكينيث بولاك مقالاً سألا فيه "هل من شخص مستعد للعواقب غير المباشرة للحرب على سوريا؟".

في هذا السياق، تقول المجلة إن "الحرب على سوريا تسير من سيئ إلى أسوأ، مع تصاعد الخسائر في الأرواح وتضاعف الأهوال".

"وحروب كالتي تجري في سوريا تنطوي بوضوح على مآسٍ بالنسبة للبلدان التي تجري فيها، ولكنها يمكن أيضاً أن تجر الكوارث إلى الدول المجاورة".

"فالحروب الدموية الطويلة الأمد تتجاوز حدود دولها في كثير من الأحيان، وتنشر الحرب والبؤس من حولها".

"آلاف اللاجئين يتدفقون عبر الحدود الى تركيا، وأنقرة تنظر بحذر إلى الجماعات الكردية التي تستخدم شمال سوريا ملاذا آمناً".

"كما تسبب تجمعات اللاجئين المتزايدة توتراً في الأردن ولبنان".

"وفي هذه الأثناء، يمكن لاختطاف (المجموعات الإرهابية المسلحة) 48 إيرانياً أن يدفع طهران أكثر نحو الصراع".

وتشير المجلة إلى أن "الكيان الصهيوني ينظر إلى التطورات في سوريا بعين الحذر، عندما يتذكر الحروب المتكررة والقلق الذي يلف ترسانة الأسلحة الكيميائية الضخمة في البلاد".

"وبالنسبة للولايات المتحدة، فإن هذه التطورات تتسم بأهمية خاصة، لأن امتداد الحرب يمكن أن يهدد المصالح الحيوية الأميركية أكثر بكثير من مجرد حرب تجري فصولها ضمن الحدود السورية".


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
پربازدید ها
پرطرفدارترین