رمز الخبر: ۴۰۸۹
تأريخ النشر: ۱۵ بهمن ۱۳۹۱ - ۱۹:۴۰
فنان عراقي:
أشاد الفنان العراقي عبد الستار البصري، بالسينما الإيرانية مؤكدا انها تضاهي السينما العالمية باعمالها، كاشفا عن مشاركته في فيلم بالجمهورية الاسلامية الايرانية باخراج فنان ايراني.
شبکة بولتن الأخباریة: أشاد الفنان العراقي عبد الستار البصري، بالسينما الإيرانية مؤكدا انها تضاهي السينما العالمية باعمالها، كاشفا عن مشاركته في فيلم بالجمهورية الاسلامية الايرانية باخراج فنان ايراني.

وتحدث البصري لوكالة انباء فارس، عن النشاطات الحالية التي يقوم بها، موضحاً انه يعمل في فيلم لمهرجان بغداد عاصمة الثقافة مع "محمد شكري جميل" عنوانه "المسرات والاوجاع" للكاتب العراقي الراحل "فؤاد التكرلي"، وسيناريو "ثامر مهدي".

اما عن وجهة نظره للسينما العراقية بالنسبة للمحيط العربي والاقليمي، قال البصري انه بسبب الحصار الذي كان مفروضا في العهد الصدامي البائد على العراق فان السينما العراقية منعت بسبب ان هناك مواد كيماوية تستخدم لتحميض الفيلم وتلك المواد كانت محرمة عالميا على العراق كونها، مؤكدا ان السينما العراقية توقفت ردحا من الزمان طويلا.

ولفت في الوقت نفسه الى ان نشاط السينما العراقية في الوقت الحاضر بدأ يتزايد، واول اعمالها هو المشاركة في مهرجان بغداد عاصمة الثقافة العراقية، مشيرا الى ان هناك العديد من الافلام التي يتم صناعتها في العراق بمخرجين معروفين كبار مثل محمد شكري جميل وفيصل الياسري وغيرهم.

اما عن السينما الايرانية فتحدث الفنان عبد الستار البصري، عن ذهابه الى الجمهورية الاسلامية الايرانية لاكثر من مرة ومشاركته في فيلم كان للمخرج "محمد رضا آهنج"، ومسلسل لـ"عبد الله فاكيده"، موضحا ان ذلك المسلسل عراقي اللهجة بانتاج ايراني حيث ان الفنيين والمخرج هم ايرانيين؛ مشيدا بالسينما الايرانية والتي حصلت على جوائز عالمية كبيرة جدا، ولها باع طويل من مخرجين او ممثلين او من القائمين على مكياج او انتاج، أو على مستوى الادارة الفنية.

واضاف ان تطور السينما الايرانية لا ينكر، حيث يشار لها في لبنان وهي سينما متقدمة وتضاهي السينما العالمية باعمالها، حيث انها اشتركت في مهرجانات كثيرة وحصلت على جوائز دولية.

وعن ما اذا كانت هناك بوادر للتقارب الثقافي الفني بين العراق وايران، اوضح البصري انه مع مجموعة من العاملين اول من وضعوا البصمة الاولى في تطبيع الثقافة العراقية الايرانية، وهذا كان في عام 2004، حيث قبل ذلك العام لم يكن هنالك تقارب.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :