رمز الخبر: ۴۰۷
تأريخ النشر: ۲۲ مرداد ۱۳۹۱ - ۱۶:۲۷
شبکة بولتن الأخباریة: فى تصريحات خاصه لوكالة انباء فارس وتعليقا على ما اصدره الرئيس محمد مرسى من قرارات عقب احداث رفح والتى تعرضت لها الحدود المصريه وقتل 16 شخصا من قوات الجيش المصري واصابة 7 اخرين والذى ادى الى اتخاد الرئيس محمد مرسى قرارا باحالة اللواء مراد موافى رئيس جهاز المخابرات العامه الى التقاعد واقالة عدد من القيادات الامنيه .

أستاذ القانون الدولي والمعاهدات مساعد وزير الخارجية المصري الأسبق والمرشح السابق لرئاسة الجمهوريه ، أكد على ان القرارات التى اتخذها الرئيس مرسى انما هى اجراءات عقابيه بسبب التقصير وكلها تتعلق بأحداث رفح ،وانه لن يحدث صدام بين الرئيس مرسى وما بين المجلس العسكرى بسبب هذه القرارات ، ولكننا نتوقع ان يتم تطهير دقيق للمؤسسات وفق برنامج محدد وان التطهير يرتبط بموافقة المجلس العسكرى .

قام الرئيس محمد مرسى باصدار عدد من القرارات عقب احداث رفح باحالة اللواء مراد موافى رئيس جهاز المخابرات العامه للتقاعد واقالة عدد من القيادات الامنيه، كيف ترى هده القرارات ؟ وهل هى قرارات صائبه ام خاطئه ؟

بعضها بسبب التقصير فى أحداث رفح وبعضها بسبب التقصير فى حماية مرسى فى جنازة ضحايا رفح ، والاسماء التى تم عقابها موزعه بين الاثنين ، بدين ومدير امن القاهره وقائد الحرس الجمهورى ، واضح انه هناك قشره رقيقه يمثلها محمد مرسى فى النظام والقشره العميقه هو الحرس الجمهورى والامن عموما ، والحقيقه اننا نحتاج الى قشره كبيره نحتاج الى ازالة الصف الاول فى كل مكان حيث انهم اتسخوا بنظام مبارك وعندهم وفاء لمبارك لانهم شركاء فى العبث والفساد ، ولازال امام مرسى الكثير ولكنه فى هذه الفتره تشعر القياده العسكريه بالخجل ولذلك استجابت بسرعه الى قرارات محمد مرسى .
قرارات صائبه وفى وقتها واذا لم تؤخذ فى هذا الوقت ماكان لها ان تؤخذ .

هل تعتبر هده القرارات بدايه حقيقيه لتمتع الرئيس محمد مرسى بالسلطه كامله وممارسته جميع صلاحياته فى المرحله المقبله ، ومواجه جميع المشكلات بحزم وقوة ؟

على الاقل تفسح الطريق امامه حتى يرى ما هو امامه لان هؤلاء يحجبون الرؤيه عنه خصوصا الحرس الجمهورى ، واذا لم يكن المشير طنطاوى موافق على هذه القرارات ماكان لها ان تنفذ.

هل ستؤدى هذه القرارات الى الصدام فيما بين المجلس العسكرى والرئيس محمد مرسى وخاصه انها جميعها تندرج تحت الاقالات العسكريه ؟
لن يحدث صدام لان الرئيس مرسى يطلب من المشير ان يقيل فلان وفلان واذا كان المشير لايريد ذلك سيحدث صدام ولم يكن هناك نشر لهذا الكلام وكان ممكن انيكون كلام فيما بينهم وما ينفذ منه هو الذى ينشر

هل ستشهد الفترة المقبله قرارات من هذا القبيل ؟
هذا يتوقف على المناسبات التى تصدر فيها

هل هناك كلمه اخيره تود ان تقولها فى النهايه ؟
هى اجراءات عقابيه بسبب التقصير وكلها تتعلق بأحداث رفح ولكننا نتوقع ان يتم تطهير دقيق للمؤسسات وفق برنامج محددوان التطهير يرتبط بموافقة المجلس العسكري.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :