رمز الخبر: ۴۰۶۲
تأريخ النشر: ۱۴ بهمن ۱۳۹۱ - ۲۰:۱۰
تظاهر العشرات من أبناء الشهداء والسجناء والمقابر الجماعية في محافظة البصرة جنوب العراق، السبت، مطالبين بعدم إلغاء المادة أربعة إرهاب وقانون هيئة المساءلة والعدالة، فضلا عن عدم تمرير قانون العفو العام الذي يتيح للمجرمين الفرار من القصاص العادل بحقهم.
شبکة بولتن الأخباریة: تظاهر العشرات من أبناء الشهداء والسجناء والمقابر الجماعية في محافظة البصرة جنوب العراق، السبت، مطالبين بعدم إلغاء المادة أربعة إرهاب وقانون هيئة المساءلة والعدالة، فضلا عن عدم تمرير قانون العفو العام الذي يتيح للمجرمين الفرار من القصاص العادل بحقهم.

وقالت عضو مجلس محافظة البصرة "عواطف نعمة ناهي" لوكالة إنباء فارس ان "التظاهرات التي خرجت اليوم في البصرة تعبر عن مدى استياء الشارع من مغبة إلغاء المادة أربعة إرهاب وقانون هيئة المساءلة والعدالة"، مبدية استغرابها من تصريحات بعض الكتل السياسية التي ادعت ان مظاهرات البصرة مدفوعة الثمن، لافتا إلى أن "المطالب التي تسعى إلى إلغاء الدستور ونسف العملية السياسية هي التي تدعم من أجندات خارجية".

وطالبت ناهي مجلس النواب العراقي عدم عرض قانون العفو العام على جلسة المجلس، مؤكدة ان جماهير البصرة لم تسمح بتمرير هذا القانون، وستتخذ كل الإجراءات السلمية لغرض عدم تمريره.

من جهته، بين معاون محافظ البصرة للشؤون القانونية معين صالح الحسن لوكالة انباء فارس ان مطالب المتظاهرين الذين خرجوا اليوم في محافظة البصرة يكفلها الدستور، مشيرا إلى ان قانون هيئة المساءلة والعدالة والمادة أربعة إرهاب وُضعا من اجل الجرائم التي ارتكبها النظام البعثي البائد والجماعات المسلحة التي تهدف الى تمزيق وحدة الصف العراقي، متابعا ان عملية إلغاء او تعديل هذه القوانين مرفوضة مطلقا لان العملية السياسية قائمة على الدستور.

ونوه الحسن إلى ان إلغاء هذين القانونين هو استخفاف بمظلومية ذوي الشهداء والسجناء السياسيين والمقابر الجماعية، لافتا الى ان حكومة البصرة المحلية تشد على أيادي ذوي الشهداء وسوف تثار في حال ظهرت نوايا تهدف الى إلغاء الدستور العراقي.

من جانبهم طالب المتظاهرون رئاسة الوزراء ومجلس النواب والجهات المعنية، إعدام جميع من تلطخت أيديهم بدماء العراقيين، مجددين المطالبة بتفعيل قانون الإرهاب بشكل اكبر، إضافة إلى عدم إلغاء قانون هيئة المساءلة والعدالة.

وأكد المتظاهرون ان تمرير هذه القوانين إجحاف بحقوق الشهداء والسجناء والمقابر الجماعية، وإنهم لن يسمحوا ان تخرج السجينات التي عملت وخططت لقتل أبنائهم على الهوية.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :