رمز الخبر: ۴۰۶۰
تأريخ النشر: ۱۴ بهمن ۱۳۹۱ - ۲۰:۰۶
قضت محكمة ايطالية غيابيا بالسجن 7 سنوات على جيفري كاستيلي المدير السابق لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية "سي آي ايه" في روما، في قضية خطف إمام مصري بميلانو عام 2003.
شبکة بولتن الأخباریة: قضت محكمة ايطالية غيابيا بالسجن 7 سنوات على جيفري كاستيلي المدير السابق لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية "سي آي ايه" في روما، في قضية خطف إمام مصري بميلانو عام 2003.

وأفادت وسائل الاعلام الايطالية الجمعة 1 فبراير/شباط أن محكمة الاستئناف في ميلانو حكمت على اثنين آخرين من عملاء الوكالة بالسجن 6 سنوات، غيابيا ايضا.

يذكر أن الإمام المصري اسامة حسن ناصر كان قد خطف من الشارع في ميلانو في 17 فبراير/شباط 2003 خلال عملية منسقة بين جهاز الاستخبارات العسكرية الايطالية والسي آي ايه، ثم نقل الى مصر عبر المانيا.

ويؤكد محاموه انه تعرض للتعذيب في السجن المحاط بتدابير امنية مشددة حيث كان معتقلا في مصر، ويطالبون بـ 10 ملايين يورو تعويضا عن الأضرار.

وكان كاستيلي من بين 26 اميركيا، جميعهم فارون، أحيلوا في عام 2007 الى المحاكمة بتهم المشاركة في عملية الخطف.

وأدين 22 من ضباط المخابرات المركزية الأميركية وطيار بالقوات الجوية بتهمة الخطف، بينما قضت المحكمة بتبرئة العملاء الثلاثة الباقين لما يتمتعون به من حصانة دبلوماسية، لكن النيابة رفعت دعوى استئناف على هذا الحكم.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین