رمز الخبر: ۴۰۴۶
تأريخ النشر: ۱۴ بهمن ۱۳۹۱ - ۱۸:۳۵
قال مسؤولون إن مسلحين شنوا هجوما على نقطة تفتيش تابعة للجيش في شمال غرب باكستان السبت، أسفر عن مقتل 31 شخصا في الهجوم الأولي الذي تلاه تبادل لاطلاق النيران وهجوم صاروخي على منزل.
شبکة بولتن الأخباریة: قال مسؤولون إن مسلحين شنوا هجوما على نقطة تفتيش تابعة للجيش في شمال غرب باكستان السبت، أسفر عن مقتل 31 شخصا في الهجوم الأولي الذي تلاه تبادل لاطلاق النيران وهجوم صاروخي على منزل.

وأعلنت حركة طالبان الباكستانية عن تبني المسؤولية قائلة إن الهجوم جاء ردا على هجوم بطائرة أميركية بلا طيار في وزيرستان الشمالية المجاورة الشهر الماضي قتل فيه اثنان من قادة الحركة.

واسترد الجيش الباكستاني وميليشيات موالية للحكومة منذ عام 2009 أراضي من حركة طالبان الباكستانية التي كانت تسيطر على أراض على بعد ساعات بالسيارة من العاصمة إسلام اباد.

وهاجم منفذو الهجوم نقطة التفتيش في لكي مروت في وقت مبكر من صباح اليوم.

وذكرت مصادر أمنية أن 12 ممن وصفتهم بالمتشددين، على الأقل وتسعة مسؤولين ومدنيين قتلوا في الهجوم. وقال مسؤول إن جثتين كانتا ترتديان حزامين ناسفين، وأضاف انه "استمر تبادل لاطلاق النيران بين متشددين ومسؤولين أمنيين لأربع ساعات".

ووفق التقرير، "استهدف المتشددون أيضا منزلا قرب نقطة التفتيش بصواريخ مما أسفر عن مقتل عشرة أفراد من أسرة واحدة".

وقال متحدث باسم طالبان "كانت باكستان تتعاون مع الولايات المتحدة في هجمات بطائرات بلا طيار قتلت اثنين من كبار قادتنا فيصل خان وطوفاني والهجوم على نقطة تفتيش الجيش كان ثأرا لمقتلهما".

وتابع أن أربعة مهاجمين انتحاريين هاجموا نقطة التفتيش وفجروا أنفسهم. وأضاف أن أكثر من عشرة جنود قتلوا.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :