رمز الخبر: ۳۹۶۸
تأريخ النشر: ۱۱ بهمن ۱۳۹۱ - ۱۳:۱۷
قال وكيل وزارة الأوقاف المصرية الأسبق، "منصور الرفاعى عبيد"، ان الاعداء يدركون ان اهل الشيعة قوة ولو اجتمعوا مع اهل السنة لاصبحوا قوة كبرى لهذا يتبعون سياسة "فرّق تسد".
شبکة بولتن الأخباریة: قال وكيل وزارة الأوقاف المصرية الأسبق، "منصور الرفاعى عبيد"، ان الاعداء يدركون ان اهل الشيعة قوة ولو اجتمعوا مع اهل السنة لاصبحوا قوة كبرى لهذا يتبعون سياسة "فرّق تسد".

وقال الشيخ الرفاعى عبيد فى تصريح خاص لوكالة أنباء "فارس" أن حل المشكلة بين السنة والشيعة أمر ممكن وذلك من خلال التقريب بين المذاهب؛ بمعنى ان الاصول متفق عليها.

وأشار إلى أن التقريب بين المذاهب لابد أن يكون من خلال لجنة من العلماء من الطرفين على أن يتم وضع قواعد يتم الإلتزام بها من الجميع فالشيخ محمود شلتوت رحمه الله أسس جمعية تسمى "جمعية التقريب بين المذاهب" وكان الغرض منها التقريب بين مذاهب أهل السنة وأهل الشيعة.

وأوضح أن مهاجمة الفضائيات للمذهبين خطأ كبير وجرم عظيم لأنه لا يصح الاعتداء بالألفاظ .

 فالإسلام مستهدف من أعدائه كـأميركا التي تحاول وضع قرآن جديد وفرضه على الناس.

وفيما يتعلق بمحاولات لخلق الفتنة والصراعات بين الشيعة والسنة قال الرفاعي، أن أعداء الإسلام مدركون أن الشيعه قوة، ولو اجتمعوا مع السنة لأصبحوا قوة كبرى ولهذا يتبعون مبدأ "فرق تسد" فإذا ما فرقوا بين الطرفين، إستطاعوا أن ينفذوا إلى لب الإسلام وتغييره وهذا هو هدفهم الرئيسى.

وفيما يتعلق بسبل ايجاد ثقافة التعايش بين الشيعة والسنة أكد أن الحوار البناء الهادف هو الحل الوحيد، على أن يسجل ويطبع ويطرح لتهيئة الرأى العام لدى الطرفين.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین