رمز الخبر: ۳۹۶۲
تأريخ النشر: ۱۱ بهمن ۱۳۹۱ - ۱۲:۳۶
شهدت مدن بحرينية تظاهرات تضامنية مع المعتقلين استعدادا للاستحقاق الكبير في الرابع عشر من الشهر المقبل الذكرى الثانية لانطلاقة الثورة.
شبکة بولتن الأخباریة: شهدت مدن بحرينية تظاهرات تضامنية مع المعتقلين استعدادا للاستحقاق الكبير في الرابع عشر من الشهر المقبل الذكرى الثانية لانطلاقة الثورة.

وجابت مسيرات شعبية شوارع ابو صيبع والسنابس وسترة والنويدارات وغيرها من المناطق، طالبت الدول الغربية وعلى رأسها اميركا وبريطانيا بالكف عن دعم نظام المنامة بالسلاح كما طالبت بإسقاط النظامِ.

يأتي ذلك في وقت اكد النائب البحريني اسامة التميمي أن الثورة التي تشهدها البلاد ستقطف ثمارها كافة أطياف المجتمع دون استثناء.

وخلال كلمة له في الاحتفال بمناسبة ذكرى ولادة الرسول الاكرم (ص) اتهم التميمي أطرافا في الحكم بالعمل على سفك الدماء في البلاد.

وقال التميمي: ان كل افراد المجتمع هم للبحرين ونحن لانريد لاي مكون في البحرين ان تكون هناك خلافات، مؤكدا ضرورة تطبيق العدالة في البلاد.

الى ذلك أدانت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان امس الثلاثاء الأحكام والقرارات الصادرة من المحاكم والنيابات البحرينية بحق عدد من المتظاهرين والنشطاء على خلفية مشاركتهم في التظاهرات السلمية.

وقالت الشبكة العربية "إن تأييد الحكم الصادر من محكمة التمييز البحرينية، بحق صديقة البصري، يعد استمرارا لمسلسل المحاكمات الهزلية التي تشهدها البحرين في الآونة الأخيرة، والتي تثبت يوما بعد أخر تسييس القضاء والأحكام بحق النشطاء، وعدم اختلافها كثيرا عن الأحكام الصادرة من محكمة السلامة الوطنية الاستثنائية، وأبرز مثال على ذلك هو تأييد الأحكام على مجموعة الرموز الوطنية أو ما تعرف إعلاميا بمجموعة 21، حيث تم إسقاط تهمة الإرهاب عنهم وهو ما ينبغى أن يكون كفيلا بإسقاط كافة الإحكام الصادرة بحقهم.

في هذه الاثناء أكدت الناشطة الحقوقية البحرينة زهرة مهدي أن إنتهاكات حقوق الإنسان في البحرين مستمرة حيث ماتزال المنازل تقتحم والإتهامات تفبرك ضد المعتقلين.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین