رمز الخبر: ۳۹۵۸
تأريخ النشر: ۱۱ بهمن ۱۳۹۱ - ۱۲:۳۲
دعا مؤتمر المعارضة السورية في جنيف الى التفاوض المباشر مع السلطة بهدف التأسيس لخطة عمل سياسية تجمع كل الفرقاء السوريين لدراسة آفاق الإصلاحات السياسية المتاحة في البلاد ورفض أيِ تدخل أجنبي.
شبکة بولتن الأخباریة: دعا مؤتمر المعارضة السورية في جنيف الى التفاوض المباشر مع السلطة بهدف التأسيس لخطة عمل سياسية تجمع كل الفرقاء السوريين لدراسة آفاق الإصلاحات السياسية المتاحة في البلاد ورفض أيِ تدخل أجنبي.

ودعا المشاركون الى عقد "مؤتمر وطني موسع يتولى اصدار اعلان دستوري تتشكل على أساسه حكومة كاملة الصلاحيات لإدارة المرحلة الانتقالية بدءا من الإيقاف الفوري المتزامن للعنف واستخدام السلاح، وإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين والمختطفين من مدنيين وعسكريين، وضبط الأمن وإجراء انتخابات تشريعية ورئاسية نزيهة بإشراف دولي".

واعتبر المشاركون اتفاق جنيف الدولي "أساسا صالحا للتنفيذ" ودعوا الى عقد مؤتمر جنيف الدولي 2 "بحيث يأخذ بعين الاعتبار المستجدات الميدانية ومتطلباتها مع وجود آليات ملزمة بقرار من مجلس الأمن وفق الفصل السادس" من ميثاق الأمم المتحدة الذي يدعو الى تسوية المشاكل والنزاعات في العالم بالطرق السلمية.

وفي الوقت ذاته أبلغ المبعوث الاممي لسوريا الاخضر الابراهيمي مجلس الامن الدولي بأن الحكومة السورية لا تزال مسيطرة وقادرة على الصمود، لكنه قال إن شرعيتها تضررت.

وقال الابراهيمي أن سوريا تتفكك أمام انظار العالمِ دون أن تجد حلا لأزمتها، مشيرا الى عدمِ وجود تقدمٍ في جهود السلامِ في النزاع، حسب ما أفاد دبلوماسيون شاركوا في اجتماعٍ مغلق مع الابراهيمي الذي قال إن سوريا تدمرت شيئا فشيئا، وإن على مجلس الامن التحرك بشكل سريع.

واضاف الابراهيمي للصحافيين بعد تقديمه تقريرا الى مجلس الامن حول مهمته، ان المجلس لا يمكنه ان يكتفي بالقول "نحن منقسمون، اذن فلننتظر اياما افضل" يجب عليهم (اعضاء مجلس الامن) ان يعالجوا هذه المشكلة الان.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین