رمز الخبر: ۳۹۴۷
تأريخ النشر: ۱۱ بهمن ۱۳۹۱ - ۱۱:۵۹
رفسنجاني:
اكد رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام اكبر هاشمي رفسنجاني، ضرورة الوحدة بين المسلمين وتعاون جميع الاطياف في العراق للحيلولة دون استغلال الاعداء للاوضاع في هذا البلد.
شبکة بولتن الأخباریة: اكد رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام اكبر هاشمي رفسنجاني، ضرورة الوحدة بين المسلمين وتعاون جميع الاطياف في العراق للحيلولة دون استغلال الاعداء للاوضاع في هذا البلد.

واشار هاشمي رفسنجاني خلال استقباله مساء الاثنين رئيس المجلس الاعلى الاسلامي العراقي السيد عمار الحكيم الى الاوضاع السياسية في العراق واطماع واهداف القوى الاجنبية، قائلا ان "الاعداء منزعجون لعظمة ونمو وازدهار الاسلام وخاصة مذهب اهل البيت (عليهم السلام) في ايران والعراق وباقي البلدان، ويحاولون تحقيق مآربهم من خلال التحريض وسوء استغلال الخلافات الطبيعية والصغيرة بين الجماعات السياسية والقومية والدينية".

واضاف: ان التدابير التي يتخذها قادة العراق ومراجع الدين لها دور مؤثر ومهم في تلطيف الاجواء السياسية والتقريب بين مطالب ومصالح الاطياف المختلفة.

واكد رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام على دعم الجمهورية الاسلامية الايرانية الدائم لوحدة واستقلال العراق، مضيفا : يجب عدم السماح للقوى الخارجية بالتدخل لتحقيق اهدافها من خلال تصعيد الخلافات ونقل ازمات المنطقة الى العراق.

من جانبه شرح رئيس المجلس الاعلى الاسلامي العراقي السيد عمار الحكيم الاوضاع السياسية في بلاده والمنطقة، معربا عن تقديره للمواقف الحكيمة التي تتخذها الجمهورية الاسلامية الإيرانية تجاه قضايا العراق.

واكد ان شعب ومسؤولي ايران الصديقة والشقيقة كانوا دوما عونا للعراق، معربا عن أمله في تطور ونمو التعاون بين البلديان اكثر من السابق.

واعتبر الحكيم الوحدة والتعاون بين مختلف الاطياف السياسية والقومية والدينية في العراق، الطريق لاجتياز المشاكل الراهنة، مضيفا : ان مختلف الفئات السياسية والدينية في العراق ومن خلال الحوار والتعاطي الشامل والاهتمام بالمطالب الحقيقية لجماهير الشعب، بامكانها حل المشكلات والحيلولة دون حدوث ازمات اكبر، ومنع تدخل الاجانب.

ووصف الحكيم بالمهم دور مراجع الدين في العراق في حل القضايا وتلطيف الاجواء السياسية، وقال: يجب المحافظة على حقوق ومصالح جميع الاطراف السياسية والقومية والدينية في العراق وتجنب الاطماع.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :