رمز الخبر: ۳۹۲۲
تأريخ النشر: ۱۱ بهمن ۱۳۹۱ - ۰۹:۴۷
أكد رئيس مجلس الشورى الاسلامي علي لاريجاني بان الهيمنة الاميركية الزائفة قد سقطت اليوم وان الدول الاسلامية ترفع الواحدة تلو الاخرى تاج العزة على راسها.
شبکة بولتن الأخباریة: أكد رئيس مجلس الشورى الاسلامي علي لاريجاني بان الهيمنة الاميركية الزائفة قد سقطت اليوم وان الدول الاسلامية ترفع الواحدة تلو الاخرى تاج العزة على راسها.

وبارك لاريجاني في كلمة له امس الاثنين في الحفل الختامي لمؤتمر الوحدة الاسلامية الدولي السادس والعشرين بطهران، بمناسبة ذكرى ميلاد النبي الاكرم (ص) والامام جعفر الصادق (ع)، معربا عن امله بالمزيد من تقارب قلوب المسلمين ووحدتهم.

واشار رئيس مجلس الشورى الاسلامي الى ان هنالك الكثير من الدسائس القائمة في طريق الوحدة الاسلامية واضاف، ان الغرب يسعى للايحاء للمسلمين بان طريق التطور يكمن في قضايا مثل العلمانية تحت شعار فصل الدين عن السياسة ورفض الدين.

وقال، انه بالاجمال قام الاستعمار الشرقي والغربي باحلال الرؤية القومية بدلا عن الدين لتحقيق السيناريو المذكور.

واوضح بان سيناريو الغرب في هذا المجال يتمثل بالحيلولة دون بلورة الامة الاسلامية الواحدة وابعاد الشعوب عن بعضها البعض واضاف، اليوم حيث عاد العالم الاسلامي الى ذاته تسعى اميركا لمنع التقارب بين المسلمين كي تتمكن من اثارة التفرقة في صفوفهم.

واوضح رئيس مجلس الشورى الاسلامي بان الفكر الديني قد تجذر في مناطق من العالم وقال، ان المسار قد تغير في حرب الـ 33 يوما بانتصار حزب الله لبنان وسائر الحروب حيث مني الكيان الصهيوني بهزائم منكرة.

واشار لاريجاني الى انتصار الثورة الاسلامية في ايران وتاثير ذلك في العالم الاسلامي "حيث شهدنا المسلمين يخرجون تباعا من قيد الاستعمار وتضع الدول الاسلامية تاج العزة على راسها واحدة بعد اخرى".

كما اشار الى الصحوة الاسلامية وانتصار الثورات في البلدان الاسلامية وقال، ان العالم يشهد اليوم صحوة من الناحية السياسية وان تجربة الثورة الاسلامية في ايران توفر الظروف لسائر المسلمين في الدول الاخرى لمواجهة مكائد اميركا والغرب.

واكد بان هيمنة اميركا الزائفة قد سقطت اليوم واضاف، ان القطب الاسلامي يمكنه ان يتحول الى لاعب قوي على الساحة العالمية بدلا من ان يكون تابعا.

واوضح لاريجاني، ان الدول الاسلامية تمتلك التكنولوجيا ومصادر الطاقة وان عامل الارادة لوحدة الدول الاسلامية حول محور الاسلام بامكانه ان يحقق لها النجاح.

وقال، انه على الذين يخلقون الازمة في سوريا اليوم ان يعلموا بان نظرية التجزئة ستاتي اليهم لاحقا.

واعتبر التفرقة المذهبية التي تورط فيها البعض في العالم الاسلامي اليوم بانها من مخططات الغرب لتشتيت المسلمين واضاف، ان ما يدعو للاسف ان البعض يتهم قسما كبيرا من المسلمين بالشرك والكفر ويفتي بقتلهم.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین