رمز الخبر: ۳۹۱۲
تأريخ النشر: ۰۹ بهمن ۱۳۹۱ - ۱۱:۴۵
اتهمت وزارة الخارجية السورية، في رسالتين متطابقتين بعثت بهما إلى رئيس مجلس الأمن الدولي والأمين العام للأمم المتحدة، تنظيم القاعدة بتنفيذ التفجير الانتحاري في حماه منذ ايام وأدى إلى مقتل 42 شخصا، مجددة اتهامها لتركيا بفتح أبوابها لكل إرهابيي العالم لدخول سوريا من دون قيد أو شرط.
شبکة بولتن الأخباریة: اتهمت وزارة الخارجية السورية، في رسالتين متطابقتين بعثت بهما إلى رئيس مجلس الأمن الدولي والأمين العام للأمم المتحدة، تنظيم القاعدة بتنفيذ التفجير الانتحاري في حماه منذ ايام وأدى إلى مقتل 42 شخصا، مجددة اتهامها لتركيا بفتح أبوابها لكل إرهابيي العالم لدخول سوريا من دون قيد أو شرط.

وأشارت الى ان الحكومة التركية تزودهم بكل الأسلحة التي يستخدمونها للاعتداء على الشعب السوري وارتكاب الاعمال الإرهابية فيها.

ميدانيا تتواصل الاشتباكات الدامية بين المجموعات المسلحة ولجان الحماية الشعبية في بلدة رأس العين السورية الحدودية مع تركيا وتنذر بالتصعيد بعد سقوط عدد كبير من الضحايا.

وتفيد تقارير بأن المسلحين يدخلون رأس العين من الأراضي التركية.

وعلى هذا الاساس طالب المجلس المحلي في رأس العين، التابع لـ "المجلس الوطني الكردي في سوريا" السلطات التركية بالكف عن التدخل ودعم المجموعات المسلحة تنفيذا لأجندتها الخاصة.

وناشد المجتمع الدولي وكافة المنظمات الدولية والحقوقية والإنسانية في العالم بالتدخل الفوري لوقف الحرب.

وفيما تحتدم المعارك الميدانية ويتقدم الجيش السوري في اكثر من منطقة لطرد المجموعات المسلحة منها، ندد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بإصرار المعارضة السورية على الإطاحة بالرئيس السوري بشار الأسد، معتبراً أن ذلك يعرقل تسوية سياسية للنزاع، وان رفض المعارضة التخلي عن المجابهة المسلحة، وتشجيع الغرب لها على ذلك، لن يؤدي إلى نتائج جيدة ومقبولة، مؤكداً أن روسيا ستستمر في مساعيها من أجل جلوس أطراف النزاع في سورية إلى طاولة الحوار.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :