رمز الخبر: ۳۸۷۹
تأريخ النشر: ۰۸ بهمن ۱۳۹۱ - ۱۷:۴۹
أسباب غياب القاعدة عن "الجهاد" ضد الكيان الإسرائيلي /الجزء الثاني/
ذكر محلل سياسي في الشؤون الدولية أن أهداف القاعدة والكيان الاسرائيلي مشتركة بشكل أو بآخر؛ إذ على الرغم من بذل محور الجمهورية الإسلامية وسوريا وحزب الله وحماس كل ما بوسعهم لمقاومة كيان العدو، يقف تنظيم القاعدة علناً موقف المناوئ لثلاثة من أعضاء هذا التحالف على الأقل ويطالب بالوقوف بوجه ما يسميه بـ "المدّ الشيعي!".
شبکة بولتن الأخباریة: ذكر محلل سياسي في الشؤون الدولية أن أهداف القاعدة والكيان الاسرائيلي مشتركة بشكل أو بآخر؛ إذ على الرغم من بذل محور الجمهورية الإسلامية وسوريا وحزب الله وحماس كل ما بوسعهم لمقاومة كيان العدو، يقف تنظيم القاعدة علناً موقف المناوئ لثلاثة من أعضاء هذا التحالف على الأقل ويطالب بالوقوف بوجه ما يسميه بـ "المدّ الشيعي!".

وأضاف المحلل الإيراني "أبو الفضل ولايتي" في الجزء الثاني من مقاله: بينما يرسل زعيم القاعدة أيمن الظواهري مؤخراً رسالة فيديو يحث فيها شعوب المنطقة على دعم المسلحين في سوريا لإسقاط نظامها لم يصدر عن التنظيم أي موقف أو حتى بيان إبان حرب تموز 2006 على الرغم من إدانة بعض الأطراف العربية والإسلامية للكيان الصهيوني.

ولدى إشارة المقال إلى عدم اتخاذ الطرف الغربي والقاعدة موقفاً حيال بعضهما فيما يتعلق بالشأن السوري واكتفوا بالتنكيل بحكومة دمشق على الرغم من إبداء بعض الغربيين قلقاً خجولاً من احتمال استيلاء السلفيين على السلطة، ونقل عن "مايكل اورين" سفير كيان العدو في واشنطن قوله: "الأزمة السورية تصب إلى حدّ كبير لصالح اسرائيل، فتل أبيب ترجح عناصر القاعدة على بشار الأسد لأنه حليف لإيران وحزب الله.. فنحن ندرك أن قدوم المتطرفين إلى سوريا ليس مطمئناً لكنه لن يكون أسوأ من الوضع الحالي".

وكعامل آخر لغياب القاعدة عن ساحة الصراع ضد "إسرائيل" ذهب المحلل للاعتقاد بأن أغلب نشاط القاعدة ينحصر داخل الجسد الإسلامي وقلما تنشط خارجه، فهي أسيرة النزاعات الطائفية وتكفير المذاهب الإسلامية وإثارة النعرات بين فِرَق المسلمين، وقال: خير شاهد على ذلك هو قتلها للمسلمين الشيعة في أفغانستان وباكستان والعراق باستمرار ومحاولة إبادة معالمهم كتفجير مرقد الإمامين العسكريين (ع) في سامراء.

ولم يقتصر نشاط القاعدة الطائفي ـ حسب الكاتب ـ على الشيعة فهي تكفر الكثير من المسلمين السنة وتدعو إلى مواجهتهم ما دفع شيوخ الأزهر والكثير من علماء المسلمين السنة مراراً إلى إدانة القاعدة وشجب أعمالها، وأضاف: بل لقد تمادى متطرفو القاعدة إلى اتهام "الإخوان المسلمين" اتهامات شديدة منها سعيهم لبسط السلطة السياسية والاستحواذ على المناصب.

هذا وذكر المحلل فرضية اخرى لأسباب عدم تحرك القاعدة ضد الكيان الصهيوني وهي عدم وجود الأرضية بسبب الاستتباب الأمني لدول جوار الكيان والإجراءات الأمنية المشددة على حدوده، وهو ما يفسر بعض مخاوف القادة الصهاينة بعد الحرب على سوريا من أن يستخدم التنظيم الأرض السورية لضرب الكيان الأمر الذي صرحت به صحيفة "هاآرتس" الإسرائيلية.

وفي ختام مقاله أشار "ولايتي" إلى تلويح الجنرال "آهارون فركش" رئيس الاستخبارات العسكرية في جيش الاحتلال بعد هجوم القاعدة الأخير على شرم الشيخ بأن "إسرائيل" في مأمن من هجمات القاعدة، وتساءل الكاتب: "هل اطلاع الأجهزة الأمنية لكيان العدو على وجود هجمات للقاعدة يكشف دور "إسرائيل" في هذه العمليات ياترى أم إن حصولهم على هذه المعلومات جاء مجرد صدفة؟".

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :