رمز الخبر: ۳۸۵۳
تأريخ النشر: ۰۷ بهمن ۱۳۹۱ - ۱۳:۳۴
دعا خطيب جمعة مدينة النجف الأشرف صدر الدين القبانجي، الحكومة العراقية الى الدفاع عن الابرياء ومراجعة الملفات القضائية، فيما شجب الصمت العربي والدولي للاستهداف الذي يتعرض له المسلمون الشيعة على خلفية تفجيرات الاخيرة في طوز خورماتو.
شبکة بولتن الأخباریة: دعا خطيب جمعة مدينة النجف الأشرف صدر الدين القبانجي، الحكومة العراقية الى الدفاع عن الابرياء ومراجعة الملفات القضائية، فيما شجب الصمت العربي والدولي للاستهداف الذي يتعرض له المسلمون الشيعة على خلفية تفجيرات الاخيرة في طوز خورماتو.

وقال القبانجي في خطبة صلاة الجمعة في الحسينية الفاطمية بالنجف الاشرف إن "الازمة السياسية الحالية فيها مسارين الاول يطالب بالحقوق والإصلاحات وهو مسار صحيح على الحكومة الاستجابة للمطالب والظلامات"، موضحا أن "المسار الثاني يهدف الى الانقضاض على مجمل العملية السياسية وإسقاط الدستور، وهو مسار خاطئ لا ينفع أحدا من العراقيين بل يحول البلاد إلى فوضى".

وأضاف أن "الحكومة العراقية تتحمل مسؤولية الدفاع عن الابرياء ومراجعة الملفات القضائية"، موضحا أن "رئيس الوزراء اعترف بنفسه بوجود سجناء ابرياء وذلك لا يرضي الله".

وطالب القبانجي "العمل بخارطة الطريق التي رسمتها المرجعية الدينية"، محذرا من "الاستغلال السياسي لمطالب الجماهير الصحيحة".

وشدد على أن الاصلاحات يجب ان تمر عبر الدستور، مشيرا إلى أن الازمة الحالية ليست ذات لون طائفي.

واشار القبانجي الى التفجيرات في قضاء طوز خورماتو ، معتبرا انها استهداف مقصود للتركمان لأنهم من الشيعة وأتباع اهل البيت.

واوضح أن "الدولة مسؤولة شرعا وقانونا عن حماية دماء الابرياء التي تنتهك بهذا الشكل"، مؤكدا "لو كان الضحايا من المسيح او من طائفة اسلامية اخرى فان الاتحاد الاوروبي والجامعة العربية سيقيمون الدنيا ولا يقعدونها".

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین