رمز الخبر: ۳۸۱۹
تأريخ النشر: ۰۵ بهمن ۱۳۹۱ - ۱۹:۵۰
الشيخ عبود الزمر:
اعتبر عضو مجلس شورى الجماعة الاسلامية الشيخ عبود الزمر ان اداء جماعة الاخوان المسلمين وقياداتها خلال الفترة الماضية كان عبئا على مؤسسة الرئاسة.
شبکة بولتن الأخباریة: اعتبر عضو مجلس شورى الجماعة الاسلامية الشيخ عبود الزمر ان اداء جماعة الاخوان المسلمين وقياداتها خلال الفترة الماضية كان عبئا على مؤسسة الرئاسة.

وكشف الشيخ عبود الزمر عضو مجلس شورى الجماعة الاسلامية في تصريح لمراسل وكالة أنباء فارس بالقاهرة ان تصميم الاخوان على تبني نهج فردي في اتخاذ القرارات وعدم الانفتاح على الاخر وصدور تصريحات مخيبة للامال عن بعض قياداتها قد اثار موجة من الغضب والتوتر في الشارع السياسي وانعكس بالسلب على صورة الجماعة امام الرأي العام.

واعتبر الزمر ان اداء جماعة الاخوان المسلمين وقياداتها خلال الفترة الماضية كان عبئا على مؤسسة الرئاسة ولم يكن داعما لها شكلا او مضمونا بل على العكس تماما كانت خصما من رصيد الرئيس الدكتور محمد مرسي فضلا عن ان الجماعة لم تبد اي اهتمام بقضايا الفقراء ومحدودي الدخل ولم تتدخل لرفع المضالم عن الشعب ولم تحقق وزاراتها طفرة خدمية تلبي طموحات الشعب في العيش والحرية والعدالة الاجتماعية.

ونبّه الزمر الى ان التطورات التي تشهدها الساحة السياسية وردود افعال الرأي قد خلقت نوعا من القناعة من ان الجماعة لن تحصد الاغلبية داخل مجلس النواب بل ان اداءها قد يجعل الحفاظ على المقعد الرئاسي امر شديد الصعوبة بل قد يضيعه بشكل تام لاسيما ان الجماعة تتجاهل وجهات نظر الاخرين ونصائحهم بل تحيل اي مقترحات من القوي الوطنية للمطبخ الاخواني بشكل يصيبها بالتشوه.

ولفت الزمر الى ان فشل المشروع الاخواني لا يعد بأي حال من الاحوال فشلا للمشروع الاسلامي بل لا يتجاوز تعثر فصيل بعينه في ادارة البلاد في هذه الحقبة ..فالاخوان احد فصائل الحركة الاسلامية ولا يعبر اخفاقهم عدم نجاح الرؤية الاسلامية لاسيما ان هناك اطروحات من الفصائل الاسلامية الاخرى قد تكون اكثر قوة وجدارة وبديلا مقبولا للرؤية الاخوانية.

وانتقد الزمر بشدة تصريحات وزير التموين حول حصول المواطنين على ثلاثة ارغفة يوميا لافتا الى ان هذا النهج لم يجرؤ عليه نظام مبارك المجرم بشكل سيخصم كثيرا من رصيد وشعبية الجماعة في الشار السياسي.

واشار الزمر الى ان جماعة الاخوان هي من حسمت خياراتها لخوض انتخابات مجلس النواب القام في قائمة خاصة بها وقطعت الطريق على اي مساعي لتوحيد صفوف الاسلاميين وان كانت الجماعة قد اقرت مبدأ التنسيق مع القوى الاسلامية الاخرى فيما يتعلق بالمقاعد الفردية.

واشار الى ان الجماعة الاسلامية تضع حاليا اللمسات النهائية على وجود قائمة انتخابية موسعة تضم عددا من القوى الاسلامية والثورية وتحديد شكل القوائم ووالهياكل النهائية دون ان يغلق هذا الباب امام وجود تنسيق مع القوى الاخرى.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین