رمز الخبر: ۳۷۷۶
تأريخ النشر: ۰۴ بهمن ۱۳۹۱ - ۲۰:۵۶
برلماني عراقي:
شن النائب عن محافظة نينوى عبد الرحمن اللويزي، هجوما على ممثلي المحافظات العراقية التي تشهد تظاهرات، مبينا أن هذه التظاهرات تعكس فشل ممثلي تلك المحافظات في الحكومة ومجلس النواب ما دفع الجمهور إلى التظاهر للحصول على مطالبهم.
شبکة بولتن الأخباریة: شن النائب عن محافظة نينوى عبد الرحمن اللويزي، هجوما على ممثلي المحافظات العراقية التي تشهد تظاهرات، مبينا أن هذه التظاهرات تعكس فشل ممثلي تلك المحافظات في الحكومة ومجلس النواب ما دفع الجمهور إلى التظاهر للحصول على مطالبهم.

وقال اللويزي (رئيس كتلة وطنيون المنشقة عن قائمة العراقية) في حديث لمراسل وكالة أنباء فارس، "إن التظاهرات بحد ذاتها دليل على فشل السياسيين الذين ينتمون الى تلك المحافظات في تحقيق مطالب المتظاهرين" مبينا أن "رغم اعترافنا بشرعية التظاهرات ومطالبها إلا أن هذا يعكس أسباب خروج المتظاهرين الذين فشلوا في تحقيقها عن طريق ممثليهم ممن يملك السلطة سواء رئيس مجلس النواب أو النواب أو الوزراء عن قائمة العراقية الذي يمثلون تلك المحافظات ولم يصلوا الى نتيجة لتحقيق تلك المطالب فعمدوا الى ممارسة سلمية هي التظاهر".

وأضاف ان "بعض من فشلوا في تمثيل الجماهير يريدون أن يجعلوا من تلك التظاهرات طوق نجاة لهم" موضحا أن "اليوم أصبح واجبا على من يمثل محافظة نينوى أو صلاح الدين أن يحقق مطالب المتظاهرين الذين لم يخرجوا إلا بعد أن يئسوا من فشل ممثليهم من تحقيق تلك المطالب".

وأوضح أن "ممثلي هذه المحافظات استغلوا التظاهرات لإدراج مطالبهم السياسية بدلا من العمل على تحقيق المطالب الشعبية" محذرا من خطورة أن تصل الأمور إلى ما هي عليه في سوريا.

وقال إن "بعض الكتل السياسية تريد ركوب الموجة لأن التظاهر هو حق مكفول في الدستور وغاياته نبيلة لكن يجب أن لا يساء فهمها والتعامل معها في ظل تصاعدها" مضيفا "أن هذا السيناريو شبيه بما انتهى إليه الوضع في سوريا؟".

وأوضح "أن السياسيين اليوم يريدون ركوب تلك الموجة والأخطر من ذلك أنه يريدون إدراج بعض المطالب على أنها مطالب المتظاهرين كإلغاء قيادة العمليات في إحدى تلك المحافظات التي ستؤدي الى إلغاء قيادة عمليات دجلة التي يطالب بها جمهور العراقية في محافظة كركوك" مضيفا "هل يعقل أن هذا مطلب شعبي؟ أم هو مطلب سياسي دس بخبث في المطالبات المشروعة؟".

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین