رمز الخبر: ۳۷۶۹
تأريخ النشر: ۰۴ بهمن ۱۳۹۱ - ۲۰:۲۰
سياسي عراقي:
حذر نائب رئيس مجلس محافظة كربلاء المقدسة نصيف جاسم الخطابي، من أجندات بعض الدول في المنطقة لاسيما تركيا، مؤكداً ان "الاتراك ليس باستطاعتهم اعادة امبراطورية الدولة العثمانية في العراق".
شبکة بولتن الأخباریة: حذر نائب رئيس مجلس محافظة كربلاء المقدسة نصيف جاسم الخطابي، من أجندات بعض الدول في المنطقة لاسيما تركيا، مؤكداً ان "الاتراك ليس باستطاعتهم اعادة امبراطورية الدولة العثمانية في العراق".

وقال الخطابي في تصريح لمراسل وكالة انباء فارس، ان "هناك دول مثل تركيا وقطر والسعودية تحاول للتدخل في الشأن العراقي بشكل صارخ من اجل تهيئة الأرضية الخصبة لتنظيم القاعدة الارهابي.

واضاف لا احد يستطيع ان يفرض وضعه على المواطن العراقي او يعيده الى امبراطورية الدولة العثمانية، مؤكدا ان الشعب العراقي هو صاحب كلمة الفصل وله حكومة منتخبة تتحدث باسمه.

وتابع ان ما نراه من رؤية لحل الازمة هو الجلوس على طاولة واحدة وجعل الموضوع العراقي على مشرحة الطبيب ويميز ما ينفع الدولة العراقية وما يضرها ويعطوا كل ذي حق حقه.

وأعرب الخطابي عن تفاؤله بالحلول السياسية على الرغم من الاختلافات، مبينا ان "القاعدة الرئيسة الرصينة التي ذكرتها المرجعية الدينية هي النسيج الاجتماعي والوعي الكبير للشعب العراقي، اضافة الى الهمة الكبيرة للكثير من السياسيين الذين عرفوا باخلاصهم ودفاعهم عن العراق وعن الشعب العراقي".

واكد ان المرجعية الدينية هي الحصن الحصين للعراق والمجتمع العراقي ورأيها حكيم دائما.

ولفت الى ان الحكومة العراقية معنية بتنفيذ اي مطلب يصب لمصلحة الشعب، موضحا ان المرجعية الدينية لا تقصد المطالب غير الدستورية والتي تضر بمصلحة الوطن.

وإعتبر الخطابي التظاهرات التي تجري حاليا في بعض المحافظات العراقية هو حق مكفول شريطة ان تكون ضمن الدستور.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :