رمز الخبر: ۳۷۶۶
تأريخ النشر: ۰۴ بهمن ۱۳۹۱ - ۲۰:۱۷
أكد النائب في البرلمان اللبناني عضو كتلة "التنمية والتحرير" قاسم هاشم ان اللقاء‌ الذي جمع بين وزير الخارجية السعودية سعود الفيصل ورئيس الحكومة اللبنانية نجيب ميقاتي‌ يمكن ان يكون بداية لكسر جليد العلاقة بين الدولتين.
شبکة بولتن الأخباریة: أكد النائب في البرلمان اللبناني عضو كتلة "التنمية والتحرير" قاسم هاشم ان اللقاء‌ الذي جمع بين وزير الخارجية السعودية سعود الفيصل ورئيس الحكومة اللبنانية نجيب ميقاتي‌ يمكن ان يكون بداية لكسر جليد العلاقة بين الدولتين.

واعتبر هاشم في حوار خاص لوكالة انباء فارس أنّ اللقاء "بداية لكسر الجليد الذي كان يحكم العلاقة بين الرئيس ميقاتي والسعودية"، مؤكداً أنّ اللقاء "يحمل مغزى لإعادة بناء العلاقات ودفع مختلف الأمور بالاتجاه الايجابي".

وأضاف هاشم أنّ "لقاء الوفد اللبناني والسعودي أمر طبيعي على أي مستوى خلال القمة الاقتصادية" (المنعقدة في السعودية)، وقال: نستطيع القول إنّ "أي لقاء هو إيجابي شكلاً ومضموناً، يؤدي الى إعادة النظر في العلاقات، ودعم المؤسسات الرسمية كافةً وليس فقط على مستوى أحادي، معربا عن امله بان يتم "فتح آفاق امام التعاطي الرسمي بعيداً عن الأمور الشخصية".

ورداً على سؤال عما اذا كان اللقاء سينهي مقاطعة السعودية للرئيس ميقاتي في محاولة للتأثير على الأطراف اللبنانية للتوصل الى حل فيما يتعلق بالاتفاق على إنتاج قانون انتخابي جديد، أجاب النائب قاسم: بالطبع سيحمل اللقاء تأثيراً على مختلف الآراء والمواقف سواء لدى الحكومة أو المعارضة، ومن الطبيعي أن يحمل الرئيس ميقاتي رسالةً وبعض الأفكار الى الداخل اللبناني وتحديداً في ظل هذه الظروف الحساسة، وخاصة انّ الرئيس ميقاتي من موقعه سيكون مؤثراً على صعيد مختلف القرارات.

وعن النتائج الايجابية التي سيعود بها الرئيس ميقاتي الى لبنان، قال: "بالطبع سيكون هناك تأثير على القانون الانتخابي وحلول الساعات الأخيرة من موعد الاستحقاق الانتخابي".

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین