رمز الخبر: ۳۷۴۷
تأريخ النشر: ۰۴ بهمن ۱۳۹۱ - ۰۹:۳۰
وأشار الناشط نادر عبد الإمام إلى أن "وضع آلية التوافق بدل الاستفتاء هو لضرب المطالب الشعبية واللعب بالمصطلحات"، مبيناً أن "الدعوة للحوار في هذا التوقيت هو لخلط الاوراق وتمزيق صف المعارضة وتشتيت الجهود قبل 14 فبراير".
شبکة بولتن الأخباریة: وصف الناشط السياسي والإعلامي البحريني، نادر عبد الإمام، مبادرة وزير العدل البحريني بدعوة المعارضة للحوار بأنها "مناورة سياسية ما قبل 14 فبراير" الذي تصادف ذكرى انطلاق الاحتجاجات الشعبية المطالبة بالإصلاح في البلاد.
 
ورأى عبد الإمام في صفحته على تويتر تعليقاً على دعوة الحكومة المعارضة للحوار، "أن الحوار المبني على حوار التوافق الفاشل لن ينتج إلا فشلاً آخر"، مضيفاً أن رئيس الوزراء خليفة بن سلمان آل خليفة "يعتبر العنف هو عندما يطالب الشعب بتنحيته".
 
وقال الناشط البحريني المعارض، "الحوار المعروض من قبل السلطة هو حوار بين مكونات الشعب برعاية حكومية أي أن الدولة ليست طرفاً في اي حوار"، لافتاً إلى أن "دعوة الوزير للجمعيات والشخصيات المستقلة يعني دعوة مجاميع الغونغو من أجل تعويم وتذويب المعارضة".
 
وأشار الناشط نادر عبد الإمام إلى أن "وضع آلية التوافق بدل الاستفتاء هو لضرب المطالب الشعبية واللعب بالمصطلحات"، مبيناً أن "الدعوة للحوار في هذا التوقيت هو لخلط الاوراق وتمزيق صف المعارضة وتشتيت الجهود قبل 14 فبراير".

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین