رمز الخبر: ۳۷۰۰
تأريخ النشر: ۰۳ بهمن ۱۳۹۱ - ۱۷:۴۵
لاريجاني:
أكد رئيس مجلس الشورى الإسلامي في ايران علي لاريجاني وحدة مواقف طهران حيال التطورات الحاصلة في المنطقة، موضحاً أنه "لم يتضح لدينا بعد الدافع الذي جعل دولا تفتقر نفسها للديمقراطية، ان تكون حريصة على الديمقراطية في سوريا".
شبکة بولتن الأخباریة: أكد رئيس مجلس الشورى الإسلامي في ايران علي لاريجاني وحدة مواقف طهران حيال التطورات الحاصلة في المنطقة، موضحاً أنه "لم يتضح لدينا بعد الدافع الذي جعل دولا تفتقر نفسها للديمقراطية، ان تكون حريصة على الديمقراطية في سوريا".

وقال لاريجاني على هامش المؤتمر الثامن لبرلمانات الدول الاسلامية بالخرطوم رداً على سؤال مراسل إحدى الفضائيات العربية حول ما اسماها الإنتقادات الموجهة لمواقف الجمهورية الإسلامية الإيرانية حيال الأزمة السورية، إن "طهران إتخذت مواقف موحدة حيال التطورات التي شهدتها المنطقة في كل من تونس ومصر وليبيا وكذلك سوريا".

وأضاف أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية تقف دوماً الى جانب الحراكات المطالبة بالديموقراطية في المنطقة وتعتبرها جزء لايتجزأ من حقوق هذه الشعوب.

ولفت رئيس البرلمان الإيراني الى إحدى اهم خصائص الثورة الإسلامية في ايران والتي تتمثل بالتأثير على البلدان الإسلامية الأخرى وتوجيه بوصلتهم نحو إحلال الديمقراطية فيها، مؤكدا أن ايران ترفض التدخل العسكري في اي بلد تحت ذريعة الديمقراطية رفضاً قاطعاً، معتبراً أن هذا النوع من الديمقراطية التي تأتي عبر فوهات البنادق، يؤول الى الإستبداد والطغيان.

وذكر لاريجاني ان الموقف الإيراني حيال مايجري في سوريا يماثل مواقفها ازاء ما حصل في البلدان العربية الأخرى، معتبراً أن الإصلاحات السياسية في هذه البلدان يجب ان تحصل عبر الحوار.

وحمّل لاريجاني الدول الراعية لإرسال السلاح الى سوريا والتي تريد زعزعة الإستقرار فيها، مسؤولية اراقة دماء الشعب السوري.

وتساءل لاريجاني عن الدافع الذي جعل بعض الدول التي تفتقر هي نفسها للديمقراطية، ان تكون حريصة على الديمقراطية في سوريا.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین