رمز الخبر: ۳۶۵۲
تأريخ النشر: ۰۲ بهمن ۱۳۹۱ - ۱۲:۰۹
أكد مصدر عسكري سوري أن الجيش السوري بصدد الإعلان عن مفاجآت «قاسية جداً» لكل من يصر على القتال في ريف دمشق ويرفض الاستسلام للجيش، في وقت عدل فيه الجيش تكتيكه العسكري في حلب ليضع أحياء المدينة الجنوبية في مقدمة أولوياته.
شبکة بولتن الأخباریة: أكد مصدر عسكري سوري أن الجيش السوري بصدد الإعلان عن مفاجآت «قاسية جداً» لكل من يصر على القتال في ريف دمشق ويرفض الاستسلام للجيش، في وقت عدل فيه الجيش تكتيكه العسكري في حلب ليضع أحياء المدينة الجنوبية في مقدمة أولوياته.

وقال المصدر السوري إن "الجيش أحرز تقدماً نوعياً على مختلف جبهات القتال في كل أرجاء سورية وتحديداً في ريف دمشق التي لا يزال يتحصن فيها عدد من مقاتلي «جبهة النصرة» التابعة لتنظيم القاعدة".

وتابعت الصحيفة انه علمت أن "الجيش أجهز في الساعات الـ48 الماضية على عدد من المسلحين في أطراف مدن داريا ومعضمية الشام وفي بساتين دوما وحرستا (في ريف العاصمة) وأدت ضربات الجيش إلى قيام الإرهابيين بتوجيه عدة طلبات استغاثة لكن دون جدوى وخاصة أن جيوبهم باتت معزولة نتيجة الحصار الذي يفرضه الجيش".

وأضاف المصدر العسكري أنه "تم تكبيد الإرهابيين في المليحة خسائر فادحة حيث تم القضاء على عدد منهم بينهم عارف مطر متزعم ما يسمى «المجلس العسكري لكتيبة حمزة بن عبد المطلب» إضافة إلى تدمير وكر للأسلحة والذخيرة بما فيه من رشاشات ثقيلة وقنابل وبنادق حربية وعبوات ناسفة معدة للتفجير".

وفي عربين وعين ترما بالغوطة الشرقية، قالت مصادر أهلية إن "الجيش دك معاقل المجموعات المسلحة موقعاً في صفوفها خسائر بالأرواح والعتاد".

وفي مدينة التل ضربت وحدات من الجيش تجمعاً للمسلحين، وذكرت مصادر أهلية للصحيفة أن "المكان المشار إليه كان المسلحون قد أعادوا التجمع به في منطقة «الغرب» بالمدينة بعد شهور من تطهير الجيش للمنطقة وإعلانها آمنة".

وفي شمال سوريا بمدنية حلب فقد عدل الجيش تكتيكه العسكري في الآونة الأخيرة ليضع أحياء المدينة الجنوبية في مقدمة أولوياته بدلاً من الشرقية التي أحرز فيها تقدماً لافتاً، فتقدمت وحداته في حيي بستان القصر والصالحين على أن تتابع مهامها في بقية الأحياء.

كما نفذ الجيش أمس الاحد عملية نوعية ضد مجموعة مسلحة قرب صالة سيتي دريم في منطقة الأنصاري الشرقي أوقع خلالها جميع أفراد المجموعة بين قتيل ومصاب.

وفي درعا، جنوب سوريا، قتل أحد كوادر "جبهة النصرة" التابعة لتنظيم القاعدة (أردني الجنسية) في مواجهات مع الجيش السوري، حسب ما أعلن التيار السلفي الأردني، كما تصدت وحدة من الجيش لمحاولة مسلحين الاعتداء على قلعة بصرى الشام في ريف المدينة.

أما في ريف إدلب، فقد نفذ الجيش سلسلة عمليات نوعية ضد أوكار المسلحين في بلدات بنش وسنبل وكورين أوقع خلالها عدداً منهم بين قتيل ومصاب.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین